ارتفاع أسعار الغذاء أثار موجة احتجاجات عالمية (الفرنسية-أرشيف)

قال أرفع مسؤول للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة إن أزمة ارتفاع أسعار المواد الغذائية ستظل قائمة وإن العالم بحاجة إلى ما سماها "ثورة خضراء" لإطعام سكانه الذين تتزايد أعدادهم.

وفي تصريح لصحيفة ديلي تلغراف اللندنية نشرته اليوم, عزا الأمين المساعد للشؤون الإنسانية بالأمم المتحدة سير جون هولمز الارتفاع المفاجئ في أسعار الغذاء إلى التغييرات الهيكلية التي طرأت على الاقتصاد العالمي.

وأعرب عن أمله في أن تنخفض الأسعار بعض الشيء في غضون العامين أو الثلاثة القادمة من معدلاتها المرتفعة التي شهدتها في الأشهر القليلة الماضية لكنه استبعد أن تعود إلى ما كانت عليه في السابق.

وقال سير جون إن انتماء مئات الملايين من السكان في الصين والهند إلى الطبقة المتوسطة زاد معدلات الطلب على الغذاء, كما أن ارتفاع أسعار النفط زاد من تكاليف نقل المواد الغذائية, مشيرا إلى أن إمدادات الحبوب تضررت بفعل رداءة الطقس وتحول الأراضي إلى زراعة المحاصيل بغرض استخلاص الوقود الحيوي منها بدلا من المواد الغذائية.

وأضاف المسؤول الأممي أنه مع التوقعات بأن يصل تعداد سكان العالم إلى تسعة مليارات نسمة بحلول عام 2050, فإن العالم بحاجة إلى "ثورة خضراء" لا سيما في أفريقيا.

المصدر : ديلي تلغراف