هيلاري كلينتون (الفرنسية)

كتبت ديلي تلغراف أن السيناتورة هيلاري كلينتون أشارت إلى الرئيس القادم بالضمير "هو"، في زلة لسان عززت التكهن بأنها على شفير الخروج من سباق البيت الأبيض.
 
وقالت الصحيفة إنه في الوقت الذي التقت فيه السيدة الأولى السابقة الناخبين في ثلاث فعاليات في فرجينيا الغربية، تحول الانتباه إلى مدى إمكانية إقدامها على خروج مشرف من هذه المنافسة المرهقة التي استغرقت سبعة عشر شهرا.
 
ومع ذلك استمرت في حملتها رغم اعترافات بعض كبار المسؤولين بأن فوزها بترشيح الحزب الديمقراطي شبه مستحيل وأن حملتها غارقة في دين يقدر بـ21 مليون دولار.
 
وأضافت الصحيفة أن مشاكل هيلاري المالية، إذا لم يبق غيرها، قد تجبرها على الانحناء بعد نهاية حاسمة في فرجينيا الغربية، حيث من المتوقع أن تفوز فيها فوزا ساحقا على أوباما اليوم.
 
وأشارت إلى أنه رغم مواصلتها التأكيد على أنها أفضل رئيس قادم للولايات المتحدة، فإنها قد خففت من نبرتها تجاه أوباما خلال الأيام القليلة الماضية، بعد أسابيع من الهجمات المباشرة على جاهزيته للبيت الأبيض.
 
كما أنها قللت من لذعة خطبها التي كانت كثيرا ما تملؤها بعبارة "عندما أصبح رئيسة..."، وهذه علامة أخرى على أن إيمانها الداخلي الراسخ بدأ يتزعزع.
 
أما أوباما فسيبدأ حملته اليوم ضد المرشح الجمهوري ماكين بعقد ندوة اقتصادية في ميسوري، التي تعتبر ولاية ترجيح حاسمة في انتخابات الرئاسة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل، أكثر من أي ولايات ديمقراطية تمهيدية باقية.
 
وقالت ديلي تلغراف إنه حتى لو هزم أوباما هزيمة ثقيلة في فرجينيا الغربية فلن يؤثر ذلك في تقدمه مع المندوبين، حيث تواصل أعداد متزايدة من كبار المندوبين -البالغ عددهم 800، الذين سيحسمون المنافسة في النهاية- ترجيح أوباما.

المصدر : الصحافة البريطانية