الفترة الانتقالية للرئيس الأميركي الجديد حرجة
آخر تحديث: 2008/5/1 الساعة 15:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/5/1 الساعة 15:51 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/26 هـ

الفترة الانتقالية للرئيس الأميركي الجديد حرجة

رئيس قيادة الأركان المشتركة الأميركية مايكل مولين (الفرنسية)

حذر رئيس قيادة الأركان المشتركة الأميركية الأدميرال مايكل جي مولين أمس بأن الفترة الانتقالية للرئيس الجديد تشكل "فترة حرجة" في وقت تخوض فيه الولايات المتحدة حربين، وقال إن المؤسسة العسكرية تستعد حاليا لتغيير الحرس القديم.
 
وأشارت واشنطن بوست إلى قول مولين أمس إن الانتقال السياسي سيكون "تحديا استثنائيا"، خاصة مع انهماك المؤسسة العسكرية الأميركية في العراق وأفغانستان ومواجهتها لتدخل إيراني في كلا البلدين.
 
وقال مولين إن "إيران لن ترحل، ونحن بحاجة لأن نكون أقوياء وعلى استعداد للردع مع التحفظ الشديد".
 
وقالت الصحيفة إن كلمات مولين جاءت بمناسبة إعلان مسؤولي البنتاغون عن وصول ثاني مجموعة حاملة طائرات، يو إس إس لينكولن، إلى الخليج العربي لتنضم إلى حاملة أخرى هناك من أجل توفير إسناد جوي إضافي للضربات والاستطلاع في منطقة القتال والتأكيد على التزام الولايات المتحدة لحلفائها وأصدقائها بأمن المنطقة.
 
من جهته قال وزير الدفاع روبرت غيتس إن حاملة الطائرات ستكون بمنزلة "رسالة تذكير" لإيران، لكن وجودها هناك هو جزء من تغيير لوجستي دوري للسفن الأميركية في المنطقة وليس علامة على تصعيد للقوة.
 
وفي مقابلة مطولة مع واشنطن بوست شرح مولين بالتفصيل كيفية استمرار إيران في تأمين الأسلحة والتدريب والتمويل للمتمردين ليس فقط في العراق ولكن أيضا في أفغانستان.
 
وقال مولين إن تورط إيران مع مقاتلي طالبان يعكس ما يفعلونه في العراق رغم أن القياس أصغر.
 
وأشارت الصحيفة إلى تقرير وزارة الخارجية الأميركية السنوي عن الإرهاب الذي نشر أمس وجاء فيه أن الحرس الثوري الإيراني أو قوة القدس، زودت طالبان العام الماضي بقنابل وهاونات وصواريخ عيار 107 ملم وأسلحة دفاع جوي تطلق من على الكتف.
 
وعن العراق قال التقرير إن السلطات الإيرانية استمرت في تزويد المليشيات الشيعية بالصواريخ المتقدمة وبنادق القناصة والقذائف المتفجرة، التي قتلت ألآلاف من قوات التحالف والقوات العراقية في بغداد وفي أماكن أخرى.
 
وأدلى مولين بدلوه فيما يتوقعه كبار القادة العسكريون من الفترة الانتقالية لرئيس جديد، حيث قال إنه يفكر باستمرار في مردود القرارات العسكرية المتخذة اليوم على الإدارة الجديدة. وأشار إلى احتمال ألا تكون الفترة الانتقالية غير سلسة.
 
وختمت واشنطن بوست بما قاله مولين "بلدنا سيختبر.. وأنا أتهيأ لهذا الاختبار، ولي دور في هذا الشأن بتقديم المشورة للرئيس الجديد أيا كان". وأضاف أن أولويته الأولى الآن هي تطوير إستراتيجيات عسكرية للشرق الأوسط والعالم لتحديد نقطة الانطلاق للرئيس الجديد.
المصدر : الصحافة الأميركية