الخصر العريض يهدد بالوفاة المبكرة (الفرنسية)

كشفت دراسة جديدة نشرتها لوس أنجلوس تايمز أن الخصر العريض يزيد مخاطر الوفاة المبكرة لدى النساء.
 
وقالت الدراسة، التي تعد الأوسع من نوعها في بحث العلاقة بين الدهون البطنية والوفاة، إن النساء اللائي يكدسن أوزانهن حول الخصر بدلا من المقعدة والأرداف أكثر عرضة لخطر الوفاة المبكرة.
 
وكشف البحث الذي أجري على 44.636 امرأة أن اللائي لديهن خصر عريض -35 بوصة أو أكثر- لديهن مخاطر تزيد على 79% للوفاة المبكرة، مقارنة باللائي خصرهن مقاسه 28 بوصة أو أقل.
 
وأضافت الدراسة أن أولئك النسوة أصحاب الخصر العريض يتضاعف عندهن خطر الوفاة بداء الوعاء القلبي حتى وإن كانت أوزانهن عادية، وتزيد فرصة الوفاة بالسرطان بنسبة 63% مقارنة بأصحاب الخصر الأصغر.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الدراسة، التي أجرتها جامعة هارفارد وبريغهام ومستشفى النساء في بوسطن، أضافت دليلا متزايدا على أن دهون البطن يمكن أن تسبب مشاكل صحية خطيرة حتى لأولئك غير البدناء.
 
وجاءت نتيجة الدراسة الأخيرة، التي استمرت 16 عاما على نساء بسن الخمسين، بوفاة 3507 نسوة، بما في ذلك 1748 بسبب السرطان و751 أمراض قلبية. وكانت النسوة اللائي لديهن خصر عريض وبدينات أيضا أكثر عرضة للوفاة المبكرة.
 
ورجحت الدراسة، وفقا لنظرية معتبرة، أن الدهون البطنية تعرض الأعضاء القريبة منها إلى مواد كيميائية سامة ناتجة عن الدهون فتؤثر بدورها على الأعضاء القريبة من البطن كالكبد والبنكرياس والأعضاء البطنية الأخرى، بينما يقل الخطر في مناطق الأرداف والعجز لبعدها عن تلك الأعضاء.
 
وختمت لوس أنجلوس بأن نحو نصف البالغين في أميركا لديهم كميات ضخمة من الدهون البطنية.

المصدر : الصحافة الأميركية