أحد مشاهد الجريمة في بريطانيا (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم الاثنين إن عدد الأطفال والمراهقين الذين يرتكبون الجرائم بانتظام قد ارتفع منذ قدوم حزب العمال للسلطة.

ولفتت الصحيفة النظر إلى أن المناطق الريفية هي أكثر المقاطعات تأثرا بهذه الموجة، خاصة في كل من سوسيكس وغلوسيستيرشير ودورسيت، التي تظهر كلها زيادات كبيرة في اعتداءات الشباب.

الأرقام تظهر أن العقد الماضي شهد ارتفاعا في عدد الشباب الذي يرتبكون الجرائم عن سبق إصرار وترصد في إنجلترا ومقاطعة ويلز قد قفز بثلثي الرقم المسجل عام 1997 وهو 9868 ليصل إلى 16512 عام 2007.

المحافظون قالوا إن تلك الأرقام تظهر أن الخطط الحكومية التي ترمي إلى خفض نسبة جرائم الشباب لم تجد نفعا.

النائب ديفد رافلي -وهو وزير ظل لإصلاح الشرطة- الذي حصل على الإحصاءات قال للصحيفة إن "تلك الأرقام تجعل إستراتيجية الحكومة في معالجة جرائم الشباب موضع سخرية".

وأضاف "لقد كان هناك 46 إستراتيجية منذ 1997 إلى جانب قرارات لمعالجة جرائم الشباب، ولكن الأرقام الأخيرة تشير إلى أن تلك الإستراتيجيات أخفقت في أهدافها".

وقال رافلي إن النظام التشريعي البيروقراطي في توجيه الاتهام في عهد العمال لا يسمح بتوجيه التهم ضد هؤلاء الشباب، لأن عليهم -أي الشرطة- أن يعدوا ملف حالة وينتظروا حتى يلتقوا قرارا من جهاز القضاء الملكي، وهذا يهدر وقت الشرطة".

المصدر : ديلي تلغراف