ثمانية بريطانيين مسلمين ينكرون تورطهم بتفجير طائرات متجهة لأميركا
آخر تحديث: 2008/4/4 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/4 الساعة 16:57 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/27 هـ

ثمانية بريطانيين مسلمين ينكرون تورطهم بتفجير طائرات متجهة لأميركا

مطار هيثرو (رويترز)
ذكرت غارديان أن الادعاء البريطاني وجه الاتهام أمس إلى ثمانية مسلمين بريطانيين بالتخطيط لتفجير قنابل مخفية في زجاجات مشروبات غازية على متن الطائرات العابرة للأطلسي من مطار هيثرو البريطاني.
 
وقالت الصحيفة إن أكثر من 1500 راكب على ما لا يقل عن سبع رحلات جوية كان يمكن أن يكونوا في عداد الموتى.
 
وقال الادعاء في مرافعته إن الخطة كانت تقضي بالقيام بسلسلة تفجيرات منسقة ومميتة، التي إذا ما نجحت، كانت ستحدث تأثيرا عالميا حقيقيا.
 
وأضاف أنه كان من المفترض أن تنفذ المهمة الانتحارية "باسم الإسلام".
 
وأشارت الصحيفة إلى أن الرجال الثمانية -سبعة من لندن وواحدا من هاي ويكومب بكنغهامشاير- أنكروا جميعا تهمة التآمر على القتل.
 
وقال الادعاء إن القنابل كان يمكن أن تمر من مطار هيثرو دون كشفها لأن المكونات بدت خالية من أي شبهة، إذ إنها كانت مخفية في زجاجات مشروبات غازية وكانت ستستخدم كاميرات رخيصة للمساعدة في إشعال أجهزة التفجير التي كانت أيضا ستضم بطاريات عادية مفرغة من الداخل لوضع المواد الكيميائية فيها، وكان من المقرر تجميعها على متن الطائرات.
 
وقالت الصحيفة إن مسؤولي مكافحة الإرهاب أحبطوا المؤامرة المزعومة في أغسطس/آب 2006. وأضافت أن المتهمين أنكروا تهمتين متعلقتين بالمؤامرة المزعومة.
 
من جهتها أضافت صحيفة تايمز أن الرحلات السبع، المتجهة إلى ست مدن أميركية وكندية، التي اختارها من أسمتهم بالإرهابيين كانت متركزة في شرق لندن وكان من المقرر لها أن تغادر محطة الإقلاع رقم ثلاثة بمطار هيثرو وعلى متنها 2000 راكب وطاقم.
 
وقالت إن المكون الرئيسي للقنابل كان ماء الأكسجين المعروف ببروكسيد الهيدروجين المحمول في قنينات مشروبات غازية سعة 500 ملليتر.
المصدر : الصحافة البريطانية