صحيفة أميركية: حاربوا القاعدة في إستراتيجيتها
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/30 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/25 هـ

صحيفة أميركية: حاربوا القاعدة في إستراتيجيتها

حرب إستراتيجيات أم حرب معتقدات؟ (الفرنسية-أرشيف)

أكد باحثان أميركيان أن الولايات المتحدة تنتهج الأسلوب الخاطئ في حربها على الإرهاب الدولي بسعيها لإضعاف تنظيم القاعدة في أيديولوجيته وأفكاره بدلا من العمل على إلحاق الهزيمة بإستراتيجيته.

وقال راسل هوارد وإريك إيفرسون -الباحثان بمدرسة القانون بجامعة فليتشر الأميركية- "إن مفتاح الانتصار على القاعدة لا يكمن في تقويض أيديولوجيتها المتطرفة, بل في هزيمة إستراتيجيتها, وإن أمام واشنطن الآن فرصة تاريخية للقيام بذلك".

ففي مقال نشرته اليوم صحيفة ذي كريستيان ساينس مونيتور, يرى الأكاديميان أن إستراتيجية القاعدة معرضة للهجوم داخلياً وخارجيا على نحو لا تتعرض له أيديولوجيتها.

وأضاف الكاتبان أن للحكومة الأميركية خبرة في مواجهة الإستراتيجيات وتعرف كيف تتعاطى معها وتهزمها ثم إن التأثير في سلوك المتطرفين أيسر بكثير من إقناعهم بتغيير ما يؤمنون به.

ونصح الباحثان الولايات المتحدة بالعمل بقوة على إضعاف ما أطلقا عليه إستراتيجية المواجهة العنيفة التي يتبناها تنظيم القاعدة بأن تلحق به سلسلة من الهزائم الإستراتيجية.

وأضافا "إذا أدرك أنصار القاعدة أن إستراتيجيتها لم تعد فعالة, فإن دور قيادة التنظيم سيتضاءل ليصبح مجرد إسداء النصح والمشورة وأن القاعدة ستفقد قوتها".

وحث المقال واشنطن على دعم من وصفهم بمن يمثلون البديل لأنصار القاعدة من المسلمين المعتدلين, مشددين أن عليها الإقرار بالضيم الواقع على الجاليات المسلمة.

وخلص المقال إلى أن الحرب الباردة أكدت على قدرة الولايات المتحدة على العيش بأمان في عالم تمزقه الخلافات الأيديولوجية كما أن أحداث الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 أثبتت أنها لا تستطيع أن تتحمل العيش في عالم يلجأ فيه معتنقو الأيديولوجيات إلى أساليب إرهابية لبلوغ غاياتهم.

ودعا الكاتبان إلى حض "المسلمين المعتدلين" على المشاركة في "معركة الأفكار التي لن يتسنى للولايات المتحدة كسبها بمفردها" بعكس حربها على إستراتيجية القاعدة التي يمكن أن تنتصر فيها.

المصدر : الصحافة الأميركية