التعاون السوري-الكوري النووي مازال يثير الجدل
آخر تحديث: 2008/4/23 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/23 الساعة 16:32 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/18 هـ

التعاون السوري-الكوري النووي مازال يثير الجدل

صور الأقمار الصناعية تظهر موقع المنشأة النووية المزعومة بسوريا (رويترز-أرشيف)

ذكرت صحيفة أميركية أن مسؤولين من وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي آي إيه) سيبلغون الكونغرس غدا الخميس أن كوريا الشمالية أعانت سوريا على بناء مفاعل نووي يعتمد على معدن البلوتونيوم.

ورأت صحيفة لوس أنجلوس تايمز اليوم أن هذا الإفشاء قد يثير عاصفة احتجاج على خطة الإدارة الأميركية لتخفيف العقوبات المفروضة على بيونغ يانغ.

وسينقل مسؤولو السي آي أي لأعضاء الكونغرس اعتقادهم بأن المفاعل كان يمكن أن يكون قادرا على إنتاج البلوتونيوم اللازم لتصنيع أسلحة نووية، لكن جرى تدميره قبل أن يقوم بذلك على حد قول مسؤول أميركي اشترط على الصحيفة عدم الكشف عن هويته.

وأضافت الصحيفة أن المسؤول كان يشير بوضوح إلى إحدى المنشآت المشبوهة في سوريا كانت الطائرات الإسرائيلية قصفتها العام الماضي.

ومضت الصحيفة إلى القول إن مسؤولي السي آي أي سيكشفون كذلك عن حقيقة تؤكد أنه رغم أن المسؤولين الأميركيين كانت تنتابهم هواجس لسنوات عدة حول العلاقات القائمة بين كوريا الشمالية وسوريا, فإنهم لم يقتنعوا أن المنشأة المشبوهة التي كانت تحت التشييد في إحدى المناطق النائية بسوريا هي مفاعل نووي إلا بعد أن تلقوا معلومة مخابراتية العام الماضي.

وأشارت الصحيفة في تقريرها إلى أن الإدارة الأميركية ستخرج بعقد جلسات إفادة سرية ومغلقة لأعضاء في عدة لجان للكونغرس عن صمتها الطويل بشأن التعاون النووي بين كوريا الشمالية وسوريا وتزيح النقاب من ثم عما تعرفه عن تدمير المنشأة السورية في العام الماضي.

وتقول لوس أنجلوس تايمز إن الكشف عن طبيعة العلاقة بين البلدين للجان الكونغرس سيثير على الأرجح انتقادات من أعضائه المحافظين الذين يعتقدون سلفا أن الولايات المتحدة بمبادراتها لكوريا الشمالية قدمت لحكومة بيونغ يانغ فوائد جمة دون الحصول على تأكيدات من جانبها بالكشف عن طبيعة برنامجها النووي أو بالتخلي في نهاية المطاف على أسلحتها النووية.

المصدر : لوس أنجلوس تايمز