قال مهندس حملات الرئيس الأميركي جورج بوش الانتخابية لصحيفة صنداي تايمز البريطانية اليوم الأحد إن الوقت قد فات على المترشحة الديمقراطية للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون لتشن هجوما على منافسها باراك أوباما.

وأضاف كارل روف الذي يعتبره الديمقراطيون خير من يتقن الحملات السلبية أن "مشكلة كلينتون لا تتعلق بهجومها على أوباما بل بالتوقيت، فقد اغترت بنفسها منذ البداية، واعتبرت النصر حليفها".

وأشارت الصحيفة إلى أنه مع وجود عنصري العرق والطبقة في الحملات الانتخابية بولاية بنسلفانيا، فإن التكهن بنتيجة الانتخابات فيها ستكون في غاية الصعوبة.

ويعتقد روف أن كلينتون ارتكبت خطأ فادحا منذ البداية عندما سمحت لأوباما بالسطو على عباءة التغيير ونزعها من يدها.

وأوضح أن كلينتون أمضت سنوات في بناء الجسور مع الجمهوريين باعتبارها عضوا في مجلس الشيوخ، ولكن جاء أوباما وقال بكل بساطة إنه يستطيع أن يوحد "الولايات الحمراء" التي ترمز للجمهوريين، والولايات الزرقاء التي ترمز للديمقراطيين في أميركا.

ومضى روف يقول إن كلينتون "سمحت لأوباما بتبني رسالتها الطبيعية بعد أن قطعت مشوارا طويلا فيها للعمل على مبادرات ثنائية الحزب"، وأضاف أنه لا يوجد دليل على أن أوباما عمل من أجل التغيير الحزبي، في حين فعلت هي ذلك".

وانتهى إلى أنه لن يندهش في نهاية المطاف إذا ما أصبحت كلينتون هي المرشحة الديمقراطية.

وقالت الصحيفة إن روف بقي مترددا في وصف كلينتون بأنها المرشحة الديمقراطية القوية ضد المرشح الجمهوري جون ماكين.

المصدر : تايمز