شارة التوعية بسرطان الثدي (رويترز)
 
ذكرت تايمز أن عقارا جديدا لسرطان الثدي قد أظهر نتائج مؤثرة في تقليص الأورام قبل الجراحة.
 
وقالت الصحيفة إن الدواء المسمى لاباتينيب والمعروف أيضا باسم تيفيرب مرخص في الولايات المتحدة لحالات سرطان الثدي المتقدمة، لكنه غير مرخص في الاتحاد الأوروبي، وهو مشابه للدواء هيرسيبتين في طريقة عمله، من حيث أنه يعمل على كبح عمل الإنزيم الذي يحث الورم على النمو.
 
وأشارت إلى تجربة أعطيت فيها 45 امرأة  دواء لاباتينيب لمدة ستة أسابيع قبل إجراء الجراحة المعروفة في هذه الحالة، حيث تبين أن الأورام انكمشت بنسبة أكثر من 60% وقلل الدواء أيضا عدد الخلايا الجذعية للمرض.
 
وأكد بعض الأطباء على أهمية هذه التجربة لأن هذه الخلايا أثبتت مقاومة للعقاقير الأخرى التي استخدمت قبل الجراحة. وأضافوا أن تأثير الأدوية المعتادة هو زيادة عدد الخلايا الجذعية وتعزيز نمو الورم، في حين أن نتائج لاباتينيب كانت مختلفة بطريقة مثيرة للدهشة.
 
ومن المعلوم أن الخلايا الجذعية السرطانية تساعد على بقاء النسيج الضار في الورم بتجديده بعد الهجوم من عقاقير العلاج الكيميائي.
 
وأضاف الأطباء أن هذا الكشف سيجعلهم يعكفون على المزيد من الدراسات على الخلايا الجذعية وأكدوا على ضرورة استخدامه أيضا في أنواع أخرى من السرطانات، بما في ذلك سرطان الرئة والقولون والرأس والعنق والمعدة والمريء والمثانة واللمفومة وغيرها من السرطانات.
 
وفي المقابل قالت خبيرة في سرطان الثدي إن الدراسة السابقة تفتح آفاقا لإمكانية استخدام عقار لاباتينيب في علاج سرطان الثدي المبكر، لكن أخذ عينة من 45 امرأة فقط لا تكفي ويحتاج الأمر إلى المزيد من الجهد للوصول إلى نتائج هامة إحصائيا. وقد يستغرق الأمر عدة سنوات قبل رؤية نتائج كاملة لهذه الدراسة.

المصدر : الصحافة البريطانية