نسبة تأييد براون أسوأ من نسبة تأييد شامبرلين بعيد غزو النازيين للنرويج (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة صنداي تايمز إن مستوى التأييد الشخصي لرئيس الوزراء البريطاني غوردون براون تدنى بسرعة إلى درجة لم يواجهها أي زعيم بريطاني منذ أن بدأت استطلاعات الرأي السياسية في ثلاثينيات القرن الماضي, في حين حذرت صنداي تلغراف من أن العماليين يواجهون خسارة مائتي مقعد في انتخابات المجالس البلدية القادمة.

فحسب استطلاع للرأي أجراه معهد يوغوف لصالح صنداي تايمز فإن التأييد الذي يحظى به حزب المحافظين المعارض الذي يتزعمه ديفد كامرون وصل 44%, وهي أفضل نسبة تأييد يحصل عليها هذا الحزب منذ 1992, وبذلك يتقدم على حزب العمال بـ16 نقطة (28%), بينما حصل الحزب الديمقراطي الليبرالي على نسبة 17%, ولم يعرب عن اعتقاده أن حزب العمال قد يفوز في الانتخابات البلدية القادمة سوى 11% من الذين استطلعت آراؤهم.

وحسب هذا الاستطلاع فإن تأييد براون تدنى لدرجة أنه أصبح أسوأ حتى من نسبة التأييد التي حظي بها رئيس الوزراء البريطاني نيفيل شامبرلين عام 1940 بعد غزو ألمانيا النازية للنرويج.

وفي سياق المصاعب التي يواجهها العماليون نسبت صنداي تلغراف لمسؤولين كبار في هذا الحزب أنهم يخشون أن يخسروا مائتي مقعد في المجالس البلدية في انتخابات فاتح مايو/أيار القادم, بحيث لا يحافظون إلا على نصيب لا يتجاوز 28% من التصويت.

الصحيفة قالت إن هذا التقييم الأليم يأتي وسط تفاقم الصراعات الداخلية في الحزب, حيث ألمحت الوزيرة السابقة في حكومة بلير تسا جوول إلى احتمال حدوث تمرد على براون.

المصدر : ديلي تلغراف,تايمز