أطفال حديثي الولادة (رويترز)
هناك 50 دولة لا تحرز تقدما كافيا لخفض أعداد وفيات الأطفال والنساء عند الولادة لتلبية أهداف التنمية الألفية عام 2015، هذا ما جاء في تقرير دولي جديد أوردته صحيفة غارديان.
 
وقال التقرير إن من بين الـ68 دولة التي لها أولوية بسبب ارتفاع معدلات وفياتها، هناك 16 دولة فقط تسير على الطريق الصحيح للوصول إلى هدف التنمية الألفية الرابع لخفض وفيات الأطفال رغم التمويل المتزايد من الدول المانحة والجهود الدولية للمساعدة.
 
وأضاف أن بعض الدول أحرزت تقدما ملحوظا كالصين، لكن دولا أخرى كثيرة في جنوب الصحراء الأفريقية لم تتقدم أو نكصت على عقبيها.
 
وأفاد التقرير بأن ثلاث دول فقط انتقلت من ذيل القافلة إلى المقدمة منذ آخر تقرير عد تنازلي عام 2005.
 
فقد حققت بيرو والبرازيل وإندونيسيا تقدما هائلا في خفض وفيات الأطفال دون الخامسة، في مقابل 10 دول أفريقية ارتفعت فيها وفيات الأطفال هي: تشاد والكاميرون وجنوب أفريقيا وغينيا الاستوائية والكونغو وكينيا وليسوتو وزيمبابوى وسوازيلاند وبوتسوانا. وكان فيروس نفص المناعة المكتسبة والصراع في كثير من الحالات سببا هاما في تدهور معدل الوفاة.
 
وأضاف غارديان نقلا عن التقرير أن أعلى معدل وفيات للأمومة في سيراليون، حيث تموت 2100 امرأة في كل 100 ألف ولادة. ومقارنة بالمملكة المتحدة فإن المعدل هناك ثمانية إلى 100 ألف.
 
وقد حددت مجموعة العد التنازلي مجموعة من التدخلات التي يمكن أن تحدث اختلافا، شملت التحصين وناموسيات الأسرة المعالجة بالمبيدات الحشرية والرضاعة الطبيعية والمكملات من فيتامين (أ) واستخدام المزيد من القابلات.

المصدر : الصحافة البريطانية