ليبراسيون: الصرب والحسرة الأبدية على كوسوفو
آخر تحديث: 2008/4/11 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/11 الساعة 17:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/6 هـ

ليبراسيون: الصرب والحسرة الأبدية على كوسوفو

 

قالت صحيفة ليبراسيون الفرنسية في تقرير لها من بلغراد إن عبارة "كوسوفو هي صربيا" لا تزال تزين واجهات عدد من المجمعات التجارية الراقية في بلغراد، رغم مرور شهر ونصف على إعلان ذلك الإقليم الألباني استقلاله رسميا عن صربيا وإصرار بلغراد على رفض هذا الاستقلال.

كما أن صور الرئيس الروسي المنتهية ولايته فلاديمير بوتين الذي فشل في منع كوسوفو من الخروج من الحضن الصربي تملأ جدران الخط الدائري للتراموي.

ولا يزال اسم السباح الصربي ميلوراد كافيش الذي طرد من المنافسات الأوروبية لعرضه على المنصة لافتة كتبت عليها العبارة المأثورة في صربيا "كوسوفو هي صربيا" يرد في العناوين العريضة للصحف الصربية بوصفه بطلا قوميا.

كما أن 30 سفيرا صربيا استدعتهم بلغراد من الدول التي اعترفت باستقلال كوسوفو لم يعودوا لسفاراتهم بعد.

وتحت عنوان "الصرب والحسرة الأبدية على كوسوفو" نقلت ليبراسيون عن السفير الصربي في بلجيكا رادومير ديكليش قوله إن استدعاء السفراء هو أقل ما يجب على بلد يحترم نفسه أن يفعله, مشيرا إلى أن عددا من الأحزاب القومية الصربية طالبت بطرد سفراء كل الدول التي اعترفت باستقلال كوسوفو.

ويعد الصرب -كلهم تقريبا- بقضاتهم ومهندسيهم وسائقي باصاتهم اقتطاع كوسوفو ظلما لهم.

ويقول مؤسس الحزب الديمقراطي الصربي دراغلجوب ميكونوفيتش إن الصرب حتى من لم يروا كوسوفو منهم مرتبطون بكوسوفو كما اليهود كانوا مرتبطين بالقدس.

ويرى أن الوسيلة الوحيدة لتهدئة الرأي العام الصربي هي إعطاء الأقلية الصربية في شمال كوسوفو حكما ذاتيا وفتح الباب أمام انضمام صربيا للاتحاد الأوروبي.

المصدر : ليبيراسيون