حاويات القمامة العضوية ضارة بالجلد والتنفس
آخر تحديث: 2008/4/10 الساعة 18:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/4/10 الساعة 18:04 (مكة المكرمة) الموافق 1429/4/5 هـ

حاويات القمامة العضوية ضارة بالجلد والتنفس

 

أصدر علماء ألمان تحذيرا إلى أصحاب المنازل من المخاطر الصحية التي تنجم عن تخزين النفايات العضوية, مؤكدين أن التعرض للعفن الناتج عن تحلل تلك المواد قد يسبب مشاكل صحية جلدية ومصاعب للتنفس.

ونقلت صحيفة غارديان التي أوردت الخبر عن المختص البارز بأمراض الرئة هيرالد مور مدير المؤسسة الألمانية للرئة قوله إن هذه الدراسات تظهر أن أبواغ (كائنات جرثومية) العفن الناتجة عن تحلل النفايات العضوية تنتشر في الجو، وقد تسبب عددا من أمراض الحساسية وأزمات الربو إضافة إلى أعراض شبيهة بأعراض حمى القش وآفات مثيرة للحكة الجلدية.

وأضاف مور يقول: "مجرد فتح غطاء حاوية (سلة) قمامة المواد العضوية يمكن أن يجعل أبواغ العفن تهيج ولو تنشقها الشخص لأضرت برئته, وكلما زادت كمية الأبواغ التي يستنشقها الشخص كانت مضاعفاتها على الصحة أسوأ".

ومن الشائع ربط هذه القضايا بالملوثات البيئية كالغازات المنبعثة من عوادم السيارات لا مع عملية إعادة تكرير القمامة التي يشجع كثير من المنازل عبر العالم على تبنيها, غير أنه مع تزايد الذين يفصلون أنواع القمامة بعضها عن بعض بدأ القلق يزداد بشأن طريقة تخزين القمامة العضوية.

وقد أصدرت السلطات في ألمانيا تعليمات إلى السكان تحثهم على تفريغ حاويات القمامة العضوية بانتظام أكثر وعلى لبس أقنعة على وجوههم أو حبس النفس حال التخلص من المواد المتعفنة وترك مسافة بينهم وبينها.

ويقول العلماء إن من أكثر المشاكل الصحية التي تنجم عن تحلل المواد العضوية شيوعا الورم الرشاشي (aspergilloma) الذي هو عبارة عن كريات فطرية تثبت نفسها داخل الرئة, ويحذرون كل من لديهم مشاكل صحية من الاقتراب من حاويات القمامة بكل أنواعها.

المصدر : غارديان