رغم وصف الصحف الأميركية اليوم الثلاثاء الانتخابات الروسية بأنها صورية، فإنها تدعو إدارة بوش إلى شراكة حقيقية مع موسكو لما يجمعهما من مصالح مشتركة، وقالت إن الرئيس الروسي الجديد ما هو إلا نسخة مصغرة عن سلفه.

"
على الرئيس الأميركي القادم أن يتحلى بالحكمة ويتخلى عن الاستفزازات غير الضرورية ليحقق شراكة حقيقية مع روسيا رغم أن الحكام الجدد بتلك البلاد لا يمثلون إلا أنفسهم
"
بوسطن غلوب
شراكة حقيقية
كتبت بوسطن غلوب افتتاحيتها تحت عنوان "انتخابات روسية صورية" تقول فيها إنه كان مؤكدا أن ديمتري ميدفيديف رجل الرئيس فلادمير بوتين سيكسب انتخابات الأحد.

"وعلى الرئيس جورج بوش" ومن سيأتي بعده ألا ينخدعا بشأن دولة بوتين "المستبدة والحاشية" التي خلفها.

ومع ذلك كله، دعت الصحيفة صناع السياسة الأميركية إلى إيجاد سبل للتعاون مع فريق بوتين ميدفيديف دون التخلي عن دعمهم للديمقراطيين بروسيا ونشطاء حقوق الإنسان.

وذكرت بوسطن غلوب أن روسيا وأميركا تربطهما مصالح مشتركة مثل مواجهة ما أسمته الشبكات الجهادية ومنع انتشار الأسلحة النووية، والاستقرار العالمي.

وأعربت في الختام أن يتحلى خليفة بوش القادم بالحكمة ويتخلى عن الاستفزازات غير الضرورية ليحقق شراكة حقيقية مع روسيا، رغم أن الحكام الجدد هناك لا يمثلون إلا أنفسهم.

نسخة بوتين المصغرة
وتحت هذا العنوان قالت نيويورك تايمز في افتتاحيتها إن الانتخابات الروسية التي جرت الأحد لم تأت بما هو مفاجئ، فبعد ثماني سنوات من رئاسة البلاد تمكن فلاديمير بوتين من هندسة الانتخابات لصالح سلفه الذي حصل على أكثر من 70% من الأصوات.

وتساءلت الصحيفة: هل الرئيس الجديد ديميتري ميدفيديف الذي وافق منذ البداية على تعيين بوتين رئيسا للحكومة، سيكون مجرد نسخة مصغرة له أم سيثبت أنه رجل مستقل كما فعل بوتين عندما خلف بوريس يلتسين؟

واشنطن وحلفاؤها في حاجة إلى روسيا كشريك للتعاطي مع العديد من القضايا الدولية مثل إيران وكوسوفو وضبط التسلح "فيجب عليهم أن يتعاملوا بشكل براغماتي مع وقائع السلطة الروسية، ولكنها لا تستطيع أن تدعي أن بوتن وحلفاءه يعملون من منطلق نوايا ديمقراطية".

ودعت نيويورك تايمز الولايات المتحدة ومن يقف معها أيضا إلى الدفع نحو المزيد من الانفتاح في الانتخابات والحريات الصحفية والسياسية "ويجب أن يوصلوا هذه الرسالة بقوة لروسيا في اجتماع الدول الصناعية الثماني".

وأعربت الصحيفة في الختام عن أملها بأن يعيد الرئيس الروسي الجديد بلاده إلى مسار الديمقراطية، ويضمن ألا يكون هامشا في تاريخ بوتين.

نتائج غير مفاجئة

"
لا أحد يعلم أن ميدفيديف الذي يتوقع أن يكون الكلب (المدلل) لبوتين قد ينهض ويكتشف أن له رجلين
"
كريستيان سيانس مونيتور
ومن جانبها لم تختلف كريستيان سيانس مونيتور عن سابقتها، فقالت في افتتاحيتها إنه ليس هناك ما يدعو للمفاجأة في انتخاب الرئيس الجديد "أليس كذلك؟".

وقالت الصحيفة إن بوتين وسلفه أمس حاولا أن يطمئنا المواطنين والغرب المنزعج بأن "روسيا ستسير في نفس النهج".

وتتابع: لكن خلف هذا التأكيد يكمن الغموض الذي يتعلق بالشراكة في السلطة السياسية ومستقبل الاقتصاد الروسي، وحتى حول كيف ستعرض قوتها أمام أوروبا.

فلا أحد يعلم -تقول كريستيان سيانس مونيتور- أن ميدفيديف الذي يتوقع أن يكون الكلب "المدلل لبوتين" قد ينهض ويكتشف أن له رجلين.

والآن بما أن بوتين يملك مقدرات القوة في البلاد وولاء القوات الأمنية والبرلمان والإعلام "فإن أي خطأ يرتكبه ميدفيديف سيؤتي نتائج عكسية من النخبة الحاكمة".

كما أن ميدفيديف رافق صديقه بوتين لعدة سنوات "فلماذا سيشكك في مسار جلب لروسيا الرخاء والاحترام الدولي؟".

المصدر : الصحافة الأميركية