الأرز جيد من حيث امتصاصه للزرنيخ من التربة (الجزيرة-أرشيف)

كشفت دراسة أجراها عدد من العلماء في بريطانيا احتواء ثلث غذاء الأرز المخصص للرضع بذلك البلد على مستوى عال جدا من الزرنيخ الصناعي الذي يصنف على أنه مادة مسرطنة للإنسان.

ونسبت صحيفة ذي إندبندنت أون صنداي التي أوردت الخبر للباحثين قولهم إن طفلا يأخذ ثلاث وجبات يوميا من الأرز المحتوي على أعلى مستوى من هذه المادة ستكون لديه ستة أضعاف النسبة الآمنة من الزرنيخ غير العضوي المسموح بها حسب تشريعات الاتحاد الأوروبي.

وتحت عنوان "تحذير من أرز الرضع: دراسة تكتشف احتواءه على مستويات عالية من الزرنيخ المسرطن"، قالت الصحيفة إن فريق الباحثين التابع لجامعة آبردين اكتشف وجود نسب عالية من هذه المادة في أطعمة الرضع المصنوعة من الأرز سواء كانت معكرونة أو حبوب أرز مغلفة أو عصائب أو حلوى.

البروفيسور آندرو ميهارغ الذي تزعم فريق البحث قال إن 35% من الأغذية التي فحصت تحتوي على مستويات من الزرنيخ الصناعي تجعلها محظورة في الصين مثلا, إلا أنها تباع في بريطانيا لأن النظام المحدد للأطعمة المقبولة في هذا البلد تم إعداده عام 1959 أي قبل أن يكتشف أن الزرنيخ الصناعي مادة مسرطنة.

الصحيفة قالت إن الأرز المطبوخ سلفا يستخدم على نطاق واسع لفطم الرضع لانخفاض مستوى المواد المسببة للحساسية فيه, فضلا عن قيمته الغذائية.

لكن من المعروف أيضا أن الأرز جيد من حيث امتصاصه للزرنيخ من التربة, ولم تشمل الدراسة الحالية سوى عينات من طعام الأرز الخالص المخصص للرضع والموجود بسلسلات البقالات الكبيرة ببريطانيا.

المصدر : إندبندنت