قالت صحيفة ذي أوبزيرفر البريطانية اليوم الأحد إن ارتفاع منسوب مياه البحر الناجم عن الانحباس الحراري يهدد العديد من الجزر في منطقة دلتا نهر الغانج، وقد يؤدي إلى أزمة بيئية وأزمة لاجئين للهند وبنغلاديش.

الصحيفة رصدت ما يقوم به سكان تلك المناطق من بناء السدود الطينية الهشة على مدار ساعات اليوم، وهي سدود سرعان ما تخترقها مياه النهر بسبب ارتفاع منسوبه الناجم عن ذوبان الأنهار الجليدية في الهمالايا.

فبالنسبة لسكان جزيرة غورامارا فإن العمل يبدأ وينتهي يوميا بنفس الطريقة، ثم يعودون إلى أكواخهم المصنوعة من القش عند الغروب، وعند الصباح يعاودون الكرة لأن المياه تكون قد دمرت السدود ليبدأ العمل من جديد.

ووجدت الصحيفة أن مشكلة هؤلاء ليست فريدة من نوعها، خاصة أن المنازل في منطقة الدلتا قد أزيلت، والحقول تعرضت للخراب بسبب الرياح الموسمية، وتحطمت كل سبل العيش.

وعلقت ذي أوبزيرفر قائلة إن ذلك يؤكد ما يحذر منه الخبراء وهو أن تأثيرات الانحباس الحراري ستكون شديدة على من هم أقل إسهاما في إحداثه، ولكنهم الأقل قدرة على التكيف معه والنجاة منه.

ووفقا لسوغاتا هازرا المتخصص في شؤون البحار بجامعة جادافور في كلكتا فإن سكان منطقة صندرابانز -أكبر دلتا في العالم- هم أول اللاجئين بسبب الانحباس الحراري.

المصدر : الأوبزرفر