إغناسيوس: واشنطن تحارب أكثر مما تحاور بالشرق الأوسط
آخر تحديث: 2008/3/31 الساعة 01:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/31 الساعة 01:31 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/25 هـ

إغناسيوس: واشنطن تحارب أكثر مما تحاور بالشرق الأوسط

 

كتب ديفد إغناسيوس مقالا في صحيفة واشنطن بوست يرى فيه أن الولايات المتحدة تشارك في الحروب التي تجرى في الشرق الأوسط أكثر مما تدخل في مفاوضات في تلك المنطقة.

وقال إن إدارة بوش باتت على مقربة من نقطة حاسمة في أكبر صراعين في الشرق الأوسط: الجمود في الصراع العربي الإسرائيلي، والصراع من أجل خلق عراق مستقر.

وفي كلتا الحالتين -يقول الكاتب- نستطيع أن نرى قيودا على القوة العسكرية في قتال "الأشقياء" الذين يعتبرون في نظر الإدارة عائقا أمام طريق السلام.

فالمشكلة في فلسطين تتمحور حول التعاطي مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تتمتع بشعبية كبيرة في أوساط الفلسطينيين، لاسيما أن إسرائيل أدركت أخيرا أن الحسم العسكري ضد حماس غير قابل للتحقيق.

واستشهد الكاتب بتصريحات رئيس الموساد الإسرائيلي السابق أفرايم هالفي قبل أسابيع لقناة الجزيرة حين دعا إلى الحوار، مؤكدا "أن حماس قوة تفرض نفسها على الأرض".

وعلى الساحة العراقية فإن "الأشقياء" هم جيش المهدي الموالي لرجل الدين مقتدى الصدر الذي يتمتع هو أيضا بشعبية كبيرة في أوساط الشيعة.

وقال إن الصدر يعتبر عدوا لأميركا، ولكن قاعدة قوته تنتشر في أوساط الفقراء، ما يجعل القضاء عليه أمرا مستحيلا كما الشأن مع حماس في غزة.

واختتم قائلا إن التفكير في أي صراع يتمحور في أمرين: إما التفاوض حول السلام وإما تدمير العدو عسكريا، ولكن الأمر يختلف في الشرق الأوسط، فهو يتعلق -كما لخصه قائد القوات الأميركية المتقاعد الجنرال جون أبي زيد- بالقتال والحوار، والمشكلة بحسب إغناسيوس هي "أننا ندخل في القتال أكثر من الحوار".

المصدر : واشنطن بوست