المفاوضون يقرّون ببطء مباحثات السلام
آخر تحديث: 2008/3/20 الساعة 16:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/20 الساعة 16:05 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/14 هـ

المفاوضون يقرّون ببطء مباحثات السلام

صائب عريقات وكوندوليزا رايس (رويترز-أرشيف)

نبه عدد من المسؤولين في الشرق الأوسط إلى أن مباحثات السلام بين الإسرائيليين والفلسطينيين تباطأت، وإلى أنه المحتمل ألا يُتوصل إلى اتفاق هام خلال هذا العام.
 
فقد أوردت صحيفة غارديان أن صائب عريقات -وهو أحد كبار المفاوضين- اعترف أمس بأن فريق التفاوض فشل في إقناع الفلسطينيين بأن عملية السلام الحالية يمكن أن تحدث أي تغيير على الأرض.
 
وفي نفس الوقت قال الخبراء في مجموعة الأزمات الدولية إن جهود عزل حماس في غزة باءت بالفشل وكان لها مردود عكسي أضر بمصداقية الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي يقود المباحثات.
 
كما أقر توني بلير مبعوث الرباعية للشرق الأوسط، باحتمال فشل المفاوضات التي بدأت منذ أربعة أشهر، إذا لم يكن هناك تغيير على الأرض.
 
وقال عريقات إن 358 فلسطينيا استشهدوا وجرح 1200 خلال هذه الشهور الأربعة بالإضافة إلى أكثر من 2000 أسير وتدمير 35 منزلا. وأكد أن هناك 5378 وحدة سكنية قيد الإنشاء في المستوطنات الإسرائيلية في القدس الشرقية والضفة الغربية، رغم ما نصت عليه خارطة الطريق الأميركية -إطار المباحثات- من ضرورة تجميد إسرائيل للنشاط الاستيطاني.
 
وأضاف أن "هذا ما يرى الفلسطينيون أنه تم في وقت نحاول فيه إبلاغهم أننا سنجعل عام 2008 عام السلام".
 
وكذلك أقر عريقات بأن الفلسطينيين فشلوا في الوفاء بالتزاماتهم وفقا لخارطة الطريق التي تركز على وقف النشاط العسكري وتطبيق القانون. وقال إن معايير اتفاقية سلام لدولتين قد نوقشت عدة مرات في السنوات الأخيرة.
 
ونوهت غارديان إلى تحذير عدد آخر من كبار الشخصيات الفلسطينية من أن الفشل في التوصل إلى اتفاق هذا العام يمكن أن يؤدي إلى انهيار السلطة الفلسطينية التي أُنشئت بسلطات محدودة بعد اتفاق أوسلو منذ أكثر من عشر سنوات، حيث نقلت قول صائب عريقات "إذا أخفقنا في الخروج باتفاق مع نهاية عام 2008، أعتقد أننا قد نتلاشى. هذه هي حقيقة الوضع في الحياة السياسية الفلسطينية".
 
وأشارت الصحيفة إلى تشكيك المسؤولين الإسرائيليين في التوصل إلى اتفاق هذا العام بقولهم إن سيطرة حماس المستمرة على غزة ستدمر في النهاية أي اتفاق.
ونقلت عن خبراء في مجموعة الأزمات الدولية قولهم أمس إن جهود عزل حماس في غزة بفرض حصار اقتصادي عليها لم تفشل فقط، بل أضعفت موقف الفصيل الأكثر براغماتية الذي يقوده عباس.
 
وقالت المجموعة إن "أخطر تهديد للدبلوماسية لا يأتي عندما يكون لدى حماس شيء ما تربحه، ولكن عندما تصل إلى اقتناع بأن ليس لديها ما تخسره".
المصدر : الصحافة البريطانية