نيويورك تايمز: أميركا تواجه الإرهابيين بأفكار الحرب الباردة
آخر تحديث: 2008/3/18 الساعة 17:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/18 الساعة 17:20 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/12 هـ

نيويورك تايمز: أميركا تواجه الإرهابيين بأفكار الحرب الباردة

إستراتيجية جديدة قديمة لمحاربة "الإرهاب" (رويترز-أرشيف)

كشفت صحيفة نيويورك تايمز اليوم أن المسؤولين الأميركيين في أجهزة الدولة الإدارية والعسكرية والاستخباراتية المناط بهم مكافحة "الإرهاب"، شرعوا في تغيير إستراتيجيتهم بشأن كيفية التصدي للمنظمات الإرهابية حول العالم.

ونقلت الصحيفة عن هؤلاء المسؤولين قولهم إن هناك ما يدفع للاعتقاد بأن تضافر الجهود قد يخلق في واقع الأمر شيئا مماثلا لإستراتيجية الردع التي ساهمت في حماية الولايات المتحدة من هجوم نووي سوفياتي إبان الحرب الباردة.

وقالت إن عالم الحاسوب أو الفضاء الإلكتروني بات بؤرة اهتمام تلك الأجهزة بعدما أصبح ملاذا عالميا آمنا للشبكات الإرهابية.

وللتصدي لمحاولات من سمتهم الصحيفة بالإرهابيين في التخطيط للهجمات وجمع الأموال وتجنيد أعضاء جدد على الإنترنت, شنت الحكومة حملة سرية لدس رسائل إلكترونية مزيفة ونشر مواد على الموقع الإلكتروني بغرض إثارة البلبلة وغرس بذور الشقاق والارتياب وسط التنظيمات المتشددة.

وطبقا لنيويورك تايمز فإن دبلوماسيين أميركيين يعملون بهدوء خلف الكواليس مع شركاء في الشرق الأوسط لإضفاء زخم على خطب وكتابات رجال الدين المسلمين المرموقين ممن يرفضون عنف الإرهابيين.

وعلى صعيد الولايات المتحدة الداخلي تقوم السلطات باختبار طرق جديدة لمباغتة الإرهابيين المحتملين.

وذكرت الصحيفة أن ما يصل مجموعه إلى مائة ضابط شرطة من كافة أرجاء مدينة نيويورك يتجمعون مرتين كل يوم في أوقات وأماكن تختار جزافا للتدرب على كيفية الرد على هجوم إرهابي.

ويرى مسؤولو شرطة المدينة أن هذه التدريبات تعد وسيلة حاسمة في جعل الإرهابيين لا يتوقعون من أين تأتيهم قوة كبيرة من الشرطة وفي أي ساعة.

على أن الصحيفة ترى أن الأسلوب المفضل لدى هؤلاء المسؤولين يظل هو إلقاء القبض على المتطرفين أو قتلهم، وأن التأكيد مجددا على إستراتيجية الردع في بعض الأحوال هو بمثابة إضفاء طابع جديد لوسائل قديمة.

وتمضي تقول إنه ليس للإرهابيين أهداف واضحة حتى يتسنى للأميركيين الانتقام منهم بالقدر الذي كانت تمثله المدن والمصانع والقواعد العسكرية ومخازن الصواريخ السوفياتية بموجب مبدأ الردع الذي كان متبعا إبان الحرب الباردة.

وتضيف أن تحديد مكان قادة مجموعة إرهابية ما بدقة ينطوي على صعوبة أكبر من تحديد مكاتب أعضاء المكتب السياسي بالكرملين، ما يجعل من المستحيل تقريبا ردع هجماتهم بالتهديد بشن هجوم انتقامي عليهم.

المصدر : نيويورك تايمز