المخاوف الإسرائيلية وراء تعطيل تدريب الفلسطينيين
آخر تحديث: 2008/3/15 الساعة 11:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/3/15 الساعة 11:03 (مكة المكرمة) الموافق 1429/3/9 هـ

المخاوف الإسرائيلية وراء تعطيل تدريب الفلسطينيين

واشنطن بوست: التخوف من ولاء قوات الحرس الرئاسي لعباس
أبطأ التمويل الأميركي  لبرنامج تدريبهم (رويترز-أرشيف) 

قالت صحيفة واشنطن بوست الأميركية اليوم السبت إن برنامج تدريب وتجهيز قوات الأمن الفلسطينية الممول أميركيا، يواجه صعوبة كبيرة بسبب التسويف ونقص الموارد والخلافات بين الإسرائيليين والأميركيين حول ماهية القدرات الأمنية التي ينبغي أن تتحلى بها تلك القوات في الأراضي الفلسطينية.

وخلال أسابيع من التدريب الذي بدأ أواخر يناير/ كانون الثاني الماضي لم يتلق المدربون الأميركيون والأردنيون أجهزة التدريب اللازمة بما فيها عربات وأجهزة اتصال ومسدسات وهمية وبنادق وعصي ونسخة من المنهاج الأميركي، وفقا لأميركيين مطلعين على البرنامج.

فبسبب المخاوف الإسرائيلية لم تجهَّز المجموعة الفلسطينية المؤلفة من ألف عسكري بالزي الواقي للجسم أو حتى بناقلات الجند المدرعة، وهذا النقص في المعدات والتسويف أرغم المدربين الأميركيين والأردنيين على الارتجال في البرنامج واستخدام الوسائل المتاحة لديهم وعرباتهم الخاصة.

وكانت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في جولتها الأخيرة للمنطقة قالت إن هدف البرنامج إنشاء "قوة أمنية فلسطينية قادرة ومحترفة" لمواجهة قوات حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأشارت الصحيفة إلى أن القوات التي تخضع للتدريب حاليا في معسكر صحراوي يبعد عن مدينة عمان مسافة ساعة، تابعة لسلطة الرئاسة التي تقودها حركة التحرير الفلسطيني (فتح).

ورغم إصرار إسرائيل على ضرورة توفير الفلسطينيين للأمن الحقيقي في الضفة الغربية وغزة قبل سحب قواتها، فإن الحكومة الإسرائيلية وضعت عراقيل كبيرة أمام جهود التدريب التي ترعاها أميركا.

وفي شهادته أمام الكونغرس مطلع هذا الأسبوع قال ديفد ولش مساعد وزيرة الخارجية الأميركية إن الولايات المتحدة تحرز تقدما ملموسا في تدريب قوات الأمن الفلسطينية، ولكن الصحيفة أشارت إلى أن المعلومات التي حصلت عليها من اثنين من الأميركيين المقربين من البرنامج، ومن مذكرة داخلية حصلت عليها من متعاقد أميركي، تؤكد أن البرنامج يشهد تعطيلا كبيرا.

وذكرت الصحيفة أن متعاقدين أميركيين وأردنيين يدربون 600 عضو من قوات الأمن الوطنية التي تسيطر عليها حركة فتح ضمن برنامج مدته 16 أسبوعا، وهناك 425 عضوا من الحرس الرئاسي يخضعون للتدريب على مدى ثمانية أسابيع.

ولكن الشكوك في أميركا والكونغرس حول مدى ولاء قوات الحرس الرئاسي للرئيس محمود عباس ساهمت في إبطاء وصول التمويل للبرنامج. وكان الكونغرس قد خصص 28 مليون دولار للجولة الأولى من التدريب كجزء من 86 مليونا مخصصة للأمن الفلسطيني.

المصدر : واشنطن بوست