ذكرت تقارير أن خمسين شخصا على الأقل في الهند فقدوا أبصارهم عقب تحديقهم الطويل في الشمس أملا برؤية مريم العذراء.

وقالت صحيفة ديلي تلغراف التي أوردت النبأ إن السلطات الصحية بمنطقة كوتايام الهندية وضعت لافتة تدحض الشائعات بظهور صورة مريم العذراء في السماء وتحذر من مخاطر إمعان النظر إلى أشعة الشمس مباشرة.

وقد سجلت مستشفى سانت جورج للأنف والأذن والحنجرة والعيون في المنطقة منذ يوم الجمعة الماضي 48 حالة فقدان للبصر، بسبب حروق كيمائية بصرية تصيب شبكية العين.

وعلى الرغم من تلك التحذيرات والآثار الضارة لتلك الأفعال فإن الأهالي ما زالوا يتقاطرون على منزل أحد أصحاب الفنادق في مدينة إروميلي بالقرب من المكان الذي قيل إن صورة مريم العذراء ظهرت فيه.

ونسبت الصحيفة إلى أناما جيمس آيزاك, طبيبة العيون بالمستشفى, قولها إن لكل مرضاها تاريخ وأعراض متشابهة، وقد أصيبوا بحروق كيمائية ضوئية وليست حرارية جراء تحديقهم المتواصل في الشمس .

حتى الكنائس في المنطقة نأت بنفسها عن المعجزة بعد أن اتصل ضباط الصحة والأطباء بالكاهن.

وأصبح المنزل الذي قيل إنه شهد ظهور المعجزة محورا للشائعات التي ظل يروج لها البعض طوال أشهر مضت.

وادعى صاحب المنزل, الذي رحل عنه منذ ذلك الحين, أن تماثيل مريم العذراء الموجودة في منزله ظلت تدمع شهدا وتنضح زيتا وعطرا.

المصدر : ديلي تلغراف