الفاتيكان يستجيب لضغوط اليهود ويغير ترانيم الصلاة
آخر تحديث: 2008/2/6 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/6 الساعة 15:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/30 هـ

الفاتيكان يستجيب لضغوط اليهود ويغير ترانيم الصلاة

عدول لا يرضي اليهود (رويترز-أرشيف)

رضخ بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر إلى ضغوط مورست عليه من جماعات يهودية لإجراء تعديل في صلاة الجمعة الحزينة باللغة اللاتينية.

وقالت صحيفة نيويورك تايمز في عددها اليوم إن البابا استبدل عبارات في الصلاة رأت جماعات يهودية عديدة أنها مهينة رغم أن الصيغة الجديدة ما زالت تدعو اليهود لاعتناق المسيحية.

غير أن ممثلي الجماعات اليهودية والكاثوليك المتمسكين بالتقاليد سرعان ما نددوا بالصلاة الجديدة لأسباب مختلفة. فبينما قالت اليهود إنها ما تزال تنطوي على إهانة، ذكر المتمسكون بالتقاليد أنهم يفضلون الصيغة الأولى قبل استبدالها.

ونسبت الصحيفة للحاخام ديفيد روزن، مدير شؤون الحوارات الدينية باللجنة الأميركية اليهودية، وصفه للصلاة الجديدة بأنها جاءت "مخيبة للآمال".

وكانت صلاة الجمعة الحزينة مثار جدل العام الماضي عندما سمح بنديكت باستخدام أكبر لنص قديم كان يتلى في القداس اللاتيني، وهو ما أدى إلى تحسين العلاقات مع الكاثوليك المتمسكين بالتقاليد ممن يعارضون إدخال تعديلات جذرية على طقوس دينية أقرت من قبل مجلس الفاتيكان الثاني خلال الفترة من عم 1962 حتى 1965.

ولا تعد الصلاة الجديدة جزءاً من الشعائر الدينية العامة التي يؤديها غالبية الكاثوليك البالغ تعدادهم 1.1 مليار نسمة والذين يمارسون القداس بلغاتهم المحلية.

وذكرت نيويورك تايمز أن الصلاة بصيغتها الجديدة والتي نشرت باللغة اللاتينية فقط الثلاثاء بصحيفة الفاتيكان لوزيرفاتور رومانو، حذفت منها إشارة إلى "عمى" اليهود ونداء إليهم بأن الله "قد يزيل عن قلوبهم الغشاوة".

وتقول الصلاة الجديدة حسب ترجمة غير رسمية نقلتها الصحيفة "لنتضرع من أجل اليهود، ولنسأل ربنا أن ينير قلوبهم حتى يؤمنوا بالمسيح عيسى مخلصاً للبشرية".

ورغم أن الحاخام روزن أبدى سروره لشطب النص الذي يراه مهينا، فإنه اعترض على الصلاة بصيغتها الجديدة لأنها دعت اليهود لينشدوا الخلاص في المسيح تحديداً.

المصدر : نيويورك تايمز