الجمهوريون يتحدون والديمقراطيون ينقسمون
آخر تحديث: 2008/2/6 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/30 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/6 الساعة 14:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/1/30 هـ

الجمهوريون يتحدون والديمقراطيون ينقسمون

ركزت الصحف الأميركية اليوم الأربعاء على انتخابات "الثلاثاء العظيم" وتحدثت عن التوحد الجمهوري بالمقارنة مع الانشقاق في صفوف الديمقراطيين، كما تناولت تأييد الأميركيين خارج البلاد لأوباما لإصلاح العلاقات مع العالم.

"
الديمقراطيون يواجهون معركة ترشيح مثيرة للخلاف وطويلة، بينما يقترب الجمهوريون من فرصة تنحية الخلافات الداخلية جانبا والتجمع حول المرشح
"
نيويورك تايمز
الاختلاف بين الحزبين
قالت صحيفة نيويورك تايمز في تحليل إخباري لها كتبه آدم نيغروني، إن المنافسات الجمهورية والديمقراطية الرئاسية في الولايات المتحدة الأميركية بدأت بالتشعب يوم الثلاثاء، حيث بات الديمقراطيون يواجهون معركة ترشيح مثيرة للخلاف وطويلة، في حين يقترب الجمهوريون من فرصة تنحية الخلافات الداخلية جانبا والتجمع حول المرشح.

الأوضاع المختلفة بين الجمهوريين والديمقراطيين توحي بأن الحزبين بدءا يتحركان من معركة الترشيح إلى الانتخابات العامة.

فعلى الجانب الديمقراطي، يبدو أن المترشحين هيلاري كلينتون وباراك أوباما يمضيان في صراعهما من ولاية إلى ولاية، بعد ليلة من انقسام انتقامي للولايات والمندوبين.

في حين أن الجمهوريين، بعد أشهر من الخلاف، أخذوا يتكتلون حول السيناتور جون ماكين.

أوباما خارج البلاد
مجلة تايم تحدثت عن الانتخابات التمهيدية التي تجري خارج البلاد لأول مرة، وقالت إن المترشح باراك أوباما بدا الأوفر حظا في صفوف الديمقراطيين.

وأشارت إلى أن رغبة الديمقراطيين في الخارج بإصلاح علاقات بلادهم مع العالم الخارجي جعلهم يرون في أوباما الخيار الأوحد، حيث تفوق مؤيدوه في العدد على مؤيدي هيلاري كلينتون.

ونقلت المجلة عن لويس التي ولدت لعائلة جمهورية، ولكنها تحولت لتصبح أحد المعجبين بأوباما، قولها "إنها المرة الأولى التي يكون فيها مرشح مناسب جدا لنا" وأضافت "أعتقد أنني سأستعيد أميركا".

منافسة متقاربة
صحيفة واشنطن بوست تقول في افتتاحيتها إنه في الوقت الذي يحقق فيه جون ماكين الجمهوري تقدما على منافسيه، تبقى المنافسة الديمقراطية متقاربة.

واستهلت افتتاحيتها بالقول إنه كان يُعقتد قبل فترة ليست ببعيدة بأن يوم أمس الذي وصف في أميركا بأنه "الثلاثاء العظيم" سيشكل نهاية لحملات الانتخابات التمهيدية لدى الحزبين، ولكن تبين أن الأمر لن يكون بهذه السرعة.

ومضت تقول إن المنافسة المحمومة بين أوباما وكلينتون قد تستمر لأسابيع وربما لاشهر، في حين أن المنافسة الجمهورية اقتربت من حسم القرار نظرا لأن قواعد اختيار المندوبين لدى الجمهوريين تميل أكثر إلى الفائز منه إلى النظام النسبي لدى الديمقراطيين.

عدم الحسم جيد

"
عدم الحسم في القرار من الأخبار السارة لأن المحاذير في هذه الانتخابات كبيرة بالنسبة لكلا الحزبين إذا ما فرضا اختيارا متسرعا على الناخبين
"
بوسطن غلوب
ولم تختلف صحيفة بوسطن غلوب في افتتاحيتها كثيرا عن غيرها، حيث قالت إن أصوات الناخبين جاءت مختلفة في الـ24 ولاية التي أجريت فيها الانتخابات التمهيدية أمس، ما يجعل الوقت طويلا أمام الحزبين كي يتقرر فيه مصير المترشحين.

واعتبرت الصحيفة أن عدم الحسم في القرار من الأخبار السارة لأن المحاذير في هذه الانتخابات كبيرة بالنسبة لكلا الحزبين إذا ما فرضا اختيارا متسرعا على الناخبين.

وفي الختام، أبدت بوسطن غلوب تأييدها لصالح أوباما، معتبرة أنه يمثل الفرصة الوحيدة للم شمل الأمة المتفككة عبر الاحتكام إلى أفضل ما تتمتع به طبيعتنا، والرفض الواضح لاتباع سياسات "نحن ضدكم" وقالت إنها لأخبار جيدة أن يحظى الناخبون بفرصة سماع تلك الرسالة في الأسابيع المقبلة.

المصدر : الصحافة الأميركية