مشروع تركي يعيد تفسير الإسلام بمفهوم القرن
آخر تحديث: 2008/2/27 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/27 الساعة 13:59 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/21 هـ

مشروع تركي يعيد تفسير الإسلام بمفهوم القرن

رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان (رويترز-أرشيف)
 
نشرت فايننشال تايمز وغارديان أن مشروعا جريئا للحكومة التركية التي وصفتها بالدينية قارب على الانتهاء لمراجعة سيرة وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم.
 
فقد قالت فايننشال تايمز إن هذا المشروع الذي دام ثلاث سنوات قد يثير جدلا حادا في العالم الإسلامي والغرب.
 
وأضافت أن المشروع المتوقع الانتهاء منه هذا العام يهدف إلى "حذف" تلك الأحاديث التي تستخدم مبررا، من بين أشياء أخرى، لقمع النساء في الشريعة الإسلامية.
 
وقال محمد غورميز مدير الشؤون الدينية التركي إن "التفسير الجديد" كان الهدف منه جعل الأمثلة والأقوال والتعليقات التي تجعل الحديث أكثر ملاءمة للشعب التركي في القرن الـ21 وأكثر دقة من الناحية العلمية والتاريخية.
 
وأضاف غورميز أن فريقا من 35 عالم دين عاكف على المشروع الذي بدأ عام 2006 ولكنه لم يلق اهتماما كافيا حتى الآن.
 
وقال أحد المعلقين الأتراك الذين كتبوا في الشأن الديني في تركيا المعاصرة إن المشروع عكس حقيقة أن "الناس الذين يتكلمون نيابة عن الإسلام في تركيا يجب أن يضعوا في حسبانهم الأفكار المعاصرة للمساواة في المجتمع".
 
وأشارت فايننشال تايمز إلى أن كثيرا من مبادرة الحكومة الإصلاحية قام على هدفها الأساسي بإدخال الدولة في الاتحاد الأوروبي، رغم أن هذا الطموح قد يتلاشى نوعا ما. ولكنها فعلت أكثر من أسلافها العلمانيين للقضاء على جرائم الشرف في الريف التركي وضمان المساواة في التعليم بين الجنسين.
 
وعلقت غارديان على الأمر بأن هذه الممارسة لإصلاح الفقه الإسلامي التي ترعاها حكومة أردوغان الإسلامية المعتدلة ينظر إليها باعتبارها حملة لكسر الثوابت وإقامة شكل لإسلام القرن الـ21 تنصهر فيه المعتقدات والتقاليد الإسلامية مع الأساليب والمبادئ الفلسفية الأوروبية والغربية.
 
وقالت إن هذه التجربة الطموح يمكن أن تقلل التمييز ضد المرأة وتلغي بعض الحدود في الشريعة الإسلامية كالرجم وبتر الأعضاء وإعادة تعريف الإسلام قوة معاصرة وديناميكية في هذا البلد الممتد بين الشرق والغرب.
 
ووصف أحد الخبراء الأتراك في المركز الدولي للدراسات الإستراتيجية المشروع بأنه محاولة لجعل الإسلام السني التركي "متوائما تماما مع القيم الاجتماعية والأخلاقية المعاصرة".
 
واعتبر الأمر عودة إلى الإسلام الأصيل بعيدا عن التحفظ الزائد الذي أحبط كل الإصلاحات في القرون القليلة الماضية، وأن ما يحدث قريب الشبه بالإصلاح المسيحي، وإن لم يكن نفسه".
 
وختمت غارديان بما تناقلته بعض المصادر أن مشروع الإصلاح الإسلامي طموح وأصولي للغاية وسيستغرق عدة سنوات حتى يكتمل، ولكنه بدأ يؤتي أكله بالفعل بإلغاء عقوبة الإعدام والحملة ضد جرائم الشرف وتدريب وتعيين مئات النسوة أئمة مساجد.
المصدر : الصحافة البريطانية