كشفت دراسة أميركية حديثة أن أدوية فقر الدم التي تنتجها شركتا أمغين وجونسون آند جونسون وتستخدم على نطاق واسع تزيد من خطر الوفاة بنسبة 10% تقريبا.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز التي أوردت الخبر في عددها اليوم نقلا عن دكتور شارلس بينيت، الأستاذ بجامعة نورث ويسترن والمشرف على البحث، أن الدراسة هي أول محصلة لبيانات عن تجارب سريرية تظهر بالأرقام الزيادة الكبيرة في خطر التعرض للوفاة من جراء تناول تلك الأدوية.

وتعتزم إدارة الأغذية والأدوية بالولايات المتحدة لعقد لجنة استشارية في 13 مارس/ آذار القادم لبحث إمكانية فرض قيود إضافية على استعمال مرضى السرطان لدواء أرانيسب من إنتاج أمغين وعقار بروكريت من صنع جونسون آند جونسون.

وأضافت الصحيفة أن عقار إبوغين لشركة أمغين، الذي يماثل بروكريت لكنه يعطى لمرضى الفشل الكلوي, لن يتأثر مباشرة بمداولات الاجتماع المزمع.

غير أن شركة أمغين قالت إن الدراسة المنشورة في مجلة الجمعية الطبية الأميركية لم تقدم سوى القليل من المعلومات الجديدة.

وتابعت الصحيفة أن أحد الخيارات التي يتوقع محللون أن تبحث في اجتماع اللجنة في مارس/ آذار هو حظر استخدام تلك الأدوية لأنواع محددة من السرطان مثل سرطان الثدي وسرطان الرأس والرقبة.

وهناك خيار آخر يستبعد محللون الأخذ به وهو يلزم إدارة الأغذية والأدوية بألا تجيز بعد اليوم استخدام تلك العقاقير في علاج فقر الدم الذي يسببه العلاج الكيماوي, ومع ذلك سيسمح بتعاطيها لمعالجة نفس المرض الناجم عن علة في الكلى.

المصدر : نيويورك تايمز