أوردت غارديان مسحا طبيا أفاد أن أكثر من نصف مليون بريطاني يمكن أن يكونوا مصابين بداء السكري أو خطر الإصابة به دون علمهم بذلك.
 
فقد فحص الأطباء السجلات الطبية لأكثر من 3.6 ملايين مريض في 480 غرفة عمليات في المملكة المتحدة واكتشفوا آلاف الحالات المحتملة من داء السكري لم تُشخص ومئات الآلاف الذين يمكن أن يكونوا على خطر من الإصابة بالمرض.
 
وقالت الصحيفة إن فريقا طبيا من جامعة ورويك فحصوا اختبارات دم المرضى بحثا عن علامات في ارتفاع مستويات الغلوكوز، وهو المؤشر على الإصابة بداء السكري. واكتشف الأطباء أن 3758 مريضا مشتبها في إصابتهم بالسكري و 32 ألفا و785 شخصا كانت قراءات الغلوكوز عندهم مشكوكا فيها.
 
وقال الأطباء لو أن المسح امتد إلى كل أنحاء المملكة المتحدة فإن عدد المصابين بداء السكري غير المشخص يمكن أن يصل إلى 60 ألفا، بالإضافة إلى أن أكثر من مليون شخص قد يحتاجون إلى إجراء المزيد من الفحوصات لاستبعاد إصابتهم بالمرض.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن من بين الأعراض الأولى لداء السكري تشوش الرؤية والعطش والحاجة المتكررة للتبول، وفي المراحل المتقدمة يمكن أن يؤدي المرض إلى العمى وأمراض القلب والأوعية والسكتة الدماغية والفشل الكلوي وبتر الأعضاء وتلف الأعصاب.
 
وقالت إن مليوني شخص في بريطانيا بالفعل قد تم تشخيص إصابتهم بالمرض من النوع الثاني، بالإضافة إلى 300 ألف آخرين مصابين بالنوع الأول، الذي يتطور أثناء الطفولة.
 
وأضافت أنه في كثير من الحالات يمكن منع أو تأخير بداية الحالة باتباع أسلوب حياة سليم والحفاظ على الوزن.
 
وختمت غارديان بأنه كلما أمكن تشخيص المرض مبكرا، كلما أمكن التعامل مع الحالة أسرع وانخفضت مخاطرة تطوير مضاعفات.

المصدر : الصحافة البريطانية