الاجتياح التركي يزعزع أمن كردستان
آخر تحديث: 2008/2/25 الساعة 13:12 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/25 الساعة 13:12 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/19 هـ

الاجتياح التركي يزعزع أمن كردستان

مقاتلون من حزب العمال الكردستاني على الحدود العراقية التركية ( الجزيرة-أرشيف)
قالت صحيفة ذي إندبندنت البريطانية اليوم الاثنين إن تصعيد الهجمات التركية شمال العراق يزعزع الأمن في إقليم كردستان الذي يعتبر أكثر مناطق العراق أمنا واستفادة من الغزو الأميركي للبلاد.

يذكر أن أكراد العراق هم أقرب الحلفاء إلى أميركا وهم المجتمع العراقي الوحيد الذي يدعم بالكامل الاحتلال الأميركي.

وقالت الصحيفة إن هذا الاجتياح التركي يحرج الولايات المتحدة التي تحاول تجنبه، لأن الجيش الأميركي يزود نظيره التركي بالمعلومات الاستخبارية عن مواقع معسكرات مقاتلي الأكراد الترك.

العديد من القادة الأكراد في العراق مقتنعون بأن ثمة هدفا مبطنا للهجمة التركية يتلخص في الرغبة في تقويض الإقليم الكردستاني الذي يتمتع بحقوق الحكم الذاتي القريب من كيان الدولة.

وعادة ما تنظر تركيا إلى إقليم كردستان وهيمنته على مدينة كركوك النفطية باعتباره مثالا خطيرا للأكراد في تركيا الذين يطالبون بالحكم الذاتي.

السبب الآخر الذي يقف وراء هذا الهجوم التركي، بحسب الصحيفة، يتعلق بالسياسات الداخلية التركية من حيث تعاملها مع أي تهديد يشكله حزب العمال الكردستاني.

وقالت الصحيفة إن الجيش استغل الهجمات العسكرية التي شنها مقاتلو حزب العمال الكرستاني العام الماضي، وإن كانت محدودة، لتعزيز قوته السياسية المترنحة.

كما أن حكومة رجب طيب أردوغان الإسلامية تخشى تطويقها من قبل القوميين عبر دعمهم للجيش، وقال أردوغان إن اجتياحات الجيش داخل كردستان في التسعينيات من القرن الماضي لم تتمكن من تفكيك عناصر حزب العمال الكردستاني.

المصدر : إندبندنت