مصادر باكستانية: مشرف يستقيل خلال أيام
آخر تحديث: 2008/2/24 الساعة 12:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/24 الساعة 12:07 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/18 هـ

مصادر باكستانية: مشرف يستقيل خلال أيام


مشرف يفضل التنحي على الإقالة ليضمن خروجا كريما (رويترز-أرشيف)

نسبت صحيفة صنداي تلغراف لمصادر مقربة من الرئيس الباكستاني برويز مشرف عزمه التنحي عن الرئاسة بدلا من أن يجبره معارضوه الذين فازوا في الانتخابات على ذلك.

ونقلت عن أحد ثقاته قوله إن الرئيس يعتقد أنه لم تعد أمامه بدائل أخرى بعد أن قرر ثلاثة من الأحزاب التي فازت في الانتخابات الأخيرة التحالف لتشكيل حكومة موحدة، متعهدين بإعادة كبير القضاة وستين قاضيا آخر كان مشرف قد عزلهم من وظائفهم.

وذكر أحد أصدقائه أنه بدأ يفكر في المخرج الإستراتيجي, مضيفا أنه يعتقد أن "مسألة تنحيه لم تعد أشهر بل أياما لأنه يود أن يكون خروجه مشرفا".

وحسب مساعدين كبار له, فإن الرئيس يريد تفادي الدخول في صراع على السلطة مع البرلمان الجديد الذي يتوفر معارضوه فيه على حوالي نسبة الثلثين اللازمة لإقالته.

ويعتبر أحد المسؤولين المقربين من مشرف أنه ربما اقترف أخطاء كثيرة, لكنه حاول بإخلاص بناء بلده ولم يسع لتدميره لغرض التشبث بمنصبه.

ويذكر المسؤولون أن مشرف فكر في الاستقالة مباشرة بعد ظهور نتائج الانتخابات، لكن بعض الموالين له من حزبه أقنعوه بأن مثل تلك الخطوة ستدخل البلاد في أزمة.

وتعتقد صنداي تلغراف أن رئيس البلاد لو أجبر على الاستقالة أو استقال بمحض إرادته، فإنه ربما ينضم لابنه المقيم بالولايات المتحدة.

اعتزاز إحسان المرشح لخلافة مشرف (رويترز-أرشيف) 
وإذا ما تنحى مشرف فإن المصرفي محمد ميان صمرو, رئيس مجلس الشيوخ الذي كان مشرف قد عينه عام 2001 سيتولى مؤقتا رئاسة البلاد.

أما البديل الأكثر حظا لخلافة مشرف على المستوى البعيد فهو اعتزاز إحسان الذي يتزعم الحملة المطالبة بإعادة القضاة المقالين، والذي كان قد عمل وزيرا للداخلية بحكومة رئيسة الوزراء السابقة بينظير بوتو خلال فترتها الأولى عام 1988.

وربما يواجه تحديا من طرف يوسف رضا غلياني الذي ينتمي هو الآخر لحزب الشعب، وكان رئيسا للبرلمان خلال الفترة الثانية لحكم بوتو.

المصدر : ديلي تلغراف