الجزيرة نت–طهران
ركزت الصحافة الإيرانية الصادرة اليوم الأحد على إبراز سعادة المواطنين بما أطلقت عليه "الانتصار التاريخي" الذي تحقق للملف النووي عقب صدور التقرير الأخير للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ونقلت إحدى الصحف مطالبات حكومية بضرورة خروج الملف من مجلس الأمن, ونشرت أخرى تحذيرات لمرجع ديني من تدخل الجيش في الانتخابات.

حلوى الحق النووي

"
إصدار قرار بمعاقبة إيران هو عمل غير قانوني، والدول الغربية تحاول أن تبقي سيطرتها على القرار الدولي من خلال سعيها لإصدار عقوبات ضد طهران
"
وعيدي/كيهان
كيهان عكست في تغطية إخبارية موسعة ردود أفعال المحافل الإيرانية على ما سمته "إثبات الحق النووي" في تقرير البرادعي، ونشرت على صفحتها الأولى صور الطلبة وهم يوزعون الحلوى في شوارع العاصمة طهران.

وأشارت الصحيفة إلى قيام أعداد كبيرة منهم بإقامة احتفال مقابل جامعة طهران، ورفعوا صورا ولافتات كتب عليها "الحق يؤخذ، مبارك حصولكم على حقكم النووي، النصر النووي نتيجة للدبلوماسية النووية".

وأصدر طلبة البسيج في 25 جامعة بيانا قالوا فيه  "ملف إيران النووي هو درس عبرة ودعوة للعودة عن أخطاء أميركا وتابعيها بحق إيران".

ونقلت كيهان عن برويز داووي مساعد رئيس الجمهورية تأكيده أن إبقاء ملف بلاده النووي في مجلس الأمن يضع علامات استفهام قانونية على استقلال المجلس. وأضاف داوودي أن القضية بالنسبة للغرب ليست فنية وقانونية ولكنها بحث سياسي محض.

واعتبر القائد العام للجيش حسن فيروز آبادي أن "الانتصار الكبير هو نتيجة حكمة القيادة واستقامة الحكومة وعلى رأسها أحمدي نجاد".

وشدد جواد وعيدي مساعد رئيس مجلس شورى الأمن الوطني على أن إصدار قرار بمعاقبة إيران هو عمل غير قانوني، واتهم الدول الغربية بأنها تحاول أن تبقي سيطرتها على القرار الدولي من خلال سعيها لإصدار عقوبات ضد بلاده.

الغرب لا تعنيه الوكالة
جمهوري إسلامي أبرزت تصريحات المتحدث باسم الحكومة غلام حسين إلهام رد فيها على وزيرة الخارجية الأميركية بشأن استصدار قرار جديد ضد إيران دون الاهتمام بتقرير الوكالة الدولية.

وقال حسين إلهام إن "اعتبارات سياسية تقف وراء السعي لاستصدار قرار جديد ضد الجمهورية الإسلامية ". وأكد أن "محاولاتهم لحرمان الشعب الإيراني من حقه القانوني باء‌ت بالفشل".

وأضاف أن الغرب أظهر كما في السابق أنه لا يهتم بتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ولا تعنيه أبعاده القانونية والفنية. واعتبر تدخل مجلس الأمن الدولي في القضية النووية بأنه كان سياسيا منذ البداية ويفتقد لأي أساس حقوقي وقانوني.

وحذر حسين إلهام من تحول المؤسسات الدولية ومجلس الأمن الدولي لأداة بيد القوى الكبرى. وأكد أن بقاء النووي الإيراني في مجلس الأمن الدولي عمل غير قانوني.

الجيش والتدخل بالانتخابات

"
تدخل الجيش في الانتخابات القادمة آفة تهدد العملية السياسية، ويمثل قلقا جديا بالنسبة لمحبي الإمام الخميني ومؤيدي الثورة
"
أيازي/اعتماد
اعتماد نشرت تصريحات لعضو مجمع المحققين في قم حجة الإسلام سيد محد علي أيازي، حذر فيها من تجاهل رأي الشعب وتدخل الجيش في الانتخابات القادمة.

ووصف مدرس حوزة قم ذلك بأنه آفة تهدد العملية السياسية، ونقلت الصحيفة عن أيازي قوله إن التدخل يمثل قلقا جديا بالنسبة لمحبي الإمام الخميني ومؤيدي الثورة.

كما أوضح أن الإمام الراحل أكد أن الميزان هو رأي الأمة، وكان قلقا من قيام الحكومة بوصفها دينية بممارسة الوصاية على الشعب مشددا على أن ممارسة الوصاية ستحول دون رؤية ومعرفة رأي الناس وتجعل من حقوقهم قضايا هامشية وصغيرة.

المصدر : الجزيرة