عمدة سديروت مستعد للتفاوض مع حماس
آخر تحديث: 2008/2/24 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/24 الساعة 00:23 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/18 هـ

عمدة سديروت مستعد للتفاوض مع حماس

سكان سديروت يحتجون على استمرار سقوط الصواريخ الفلسطينية على مدينتهم (الفرنسية-أرشيف)

نقلت صحيفة غارديان البريطانية عن عمدة بلدية سديروت الإسرائيلية التي تتعرض بشكل متكرر للصواريخ الفلسطينية استعداده للتفاوض مع حركة حماس لإنقاذ أرواح الإسرائيليين، رغم الحظر الدولي المفروض على الاتصال مع هذه المنظمة الفلسطينية.

وقال إيلي مويال "سأقول لحماس لنبرم اتفاقا لوقف إطلاق النار, ولنوقف إطلاق الصواريخ في السنوات العشر القادمة, ونرقب ما سيحدث".

وأردف مويال وهو عضو في حزب الليكود الإسرائيلي اليميني قائلا "بالنسبة لي كإنسان أهم شيء هو الحياة وأنا مستعد لفعل كل شيء للحفاظ عليها, ومستعد لأجل ذلك أن أتفاوض مع الشيطان".

ورغم أن رد مويال الأولي على صاروخ بتر رجل طفل بسديروت الأسبوع الماضي كان المطالبة باغتيال قياديي حماس, فإنه الآن يبدو مستعدا لتكتيك جديد.

ويعبر مسؤولون كبار في الأمم المتحدة في السر عن اعتقادهم بضرورة إبرام صفقة سياسية مع حماس لإنهاء الهجمات الصاروخية، في ظل ما يمارس على إسرائيل من ضغوط دولية لتخفيف الحصار الذي تفرضه على قطاع غزة.

ويقول أحدهم إنه ما لم يتوصل إلى حل أو هدنة فإن من الصعوبة بمكان تصور تغير مستقبلي إلا إلى الأسوأ.

 اليمين الإسرائيلي يؤازر سكان سديروت ويدعو لاجتياح غزة (الفرنسية-أرشيف)
ويحذر العمدة من فقدان إسرائيل أسسها الأخلاقية إذا ما قررت تنفيذ عمليات عسكرية واسعة في غزة قائلا "ربما ينفد صبرنا في أحد الأيام القادمة, فنضيع قيمنا ونغزو غزة.. فإذا لم نتفاوض معهم فإننا سنغوص بشكل أعمق في وحل الحرب, وإذا لم نفاوض فعلينا أن نقاتل".

وأضاف أن الصواريخ لن توقف إلا بتصعيد عسكري كبير, ولن يتم ذلك إلا عبر التضحية بأرواح أبرياء من كلا الطرفين.

وختم مويال بالقول إن وسيطا إسرائيليا طلب إليه التفاوض مع حماس في مصر لكن ذلك لم يتم بسبب بعض "التعقيدات", أما الآن "فأعتقد أنهم لو طلبوا مني ذلك مرة أخرى فسأكون مستعدا له, بل سأقوم بكل ما بوسعي كي يتم ذلك اللقاء".

المصدر : غارديان