نيويورك تايمز تطالب واشنطن بالاتصال بالسياسيين الكوبيين
آخر تحديث: 2008/2/20 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/2/20 الساعة 14:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/2/14 هـ

نيويورك تايمز تطالب واشنطن بالاتصال بالسياسيين الكوبيين

هل سيبقى راؤول وفيا لسياسات أخيه؟ (الفرنسية-أرشيف)

حثت صحيفة نيويورك تايمز إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش على الشروع في فتح حوار مباشر مع السياسيين وأفراد الشعب في كوبا إثر إعلان الرئيس فيدل كاسترو أمس تنحيه عن الحكم في البلاد.

وقالت الصحيفة في افتتاحيتها اليوم إن استمرار واشنطن في عزل النظام الكوبي سيجعل من اليسير على من سيخلف كاسترو في سدة الحكم مواصلة انتهاج سياساته القمعية ذاتها.

فإذا ما كان الرئيس بوش يرغب في إيصال رسالة الديمقراطية إلى كوبا, تضيف الصحيفة، فإن عليه أن يخفف من القيود المفروضة على التبادل الثقافي والأكاديمي بين البلدين وإفساح المجال لإجراء اتصالات دبلوماسية جادة مع خليفة كاسترو.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن الوقوف في وجه الجالية الكوبية المناوئة لكاسترو في ميامي التي تتمتع بنفوذ سياسي قوي لن يكون بالأمر السهل، خاصة في عام الانتخابات الأميركية.

واستطردت الصحيفة قائلة إنه إذا لم يكن بمقدور بوش أن يستجمع قواه لتحدي الجالية الكوبية تلك فإن الأمل معقود على المرشحين الذين سيتنافسون على خلافته من أجل أن يعلنوا بوضوح أنهم سيعملون على تغيير سياسة البلاد تجاه كوبا حال وصولهم إلى البيت الأبيض.

وفي مقالها الافتتاحي, تعتقد صحيفة واشنطن بوست أن راؤول كاسترو, الذي يرجح أن يتولى زعامة البلاد, أكثر واقعية من أخيه فيدل في المسائل الاقتصادية وأقل منه حزما.

وتضيف الصحيفة أنه على الرغم من التزام راؤول بحكم الحزب الواحد فإنه قد يحدوه الأمل في أن يستثمر ما تبقى له من عمر في بناء اقتصاد شيوعي على النمط الصيني.

وشددت الصحيفة على ضرورة أن تقوم أي إستراتيجية أميركية تجاه كوبا على دعم الكوبيين في مطالبتهم بالتحول الديمقراطي خلافا لما قد يبيته كاسترو ومن سيورثه من نوايا.

وتتفق مجلة تايم الأميركية في مقال حول الموضوع ذاته مع ما ذهبت إليه واشنطن بوست من أن راؤول كاسترو يتميز بأنه أكثر واقعية من أخيه، ويميل برنامجه نحو الإصلاح الذي يتيح قدرا محدودا من الحوار العام ويقوم على إضعاف المتشددين في نظام فيدل كاسترو.

المصدر : الصحافة الأميركية