حواسيب (إي بي أي)
قالت إندبندنت إن التقدم التقني سيتضاعف 32 مرة خلال النصف الثاني من القرن القادم، أكثر مما تضاعف خلال القرن العشرين بأكمله، وإن إحدى نتائج هذا الذكاء الصناعي تمكن في أنه سيكافئ الذكاء البشري في عشرينيات القرن الحالي.
 
ونقلت الصحيفة عن العالم الأميركي الحُجة في مجال الحاسوب، راي كورتسفايل، وهو أحد المفكرين المستقلين الثمانية عشر الذين اختيروا لتحديد أخطر التحديات التقنية التي تواجه البشرية، أن الحواسيب ستتخطى البشر بقدراتها الذكائية وسرعان ما ستكون قادرة على حل بعض أعقد مشاكل القرن الحادي والعشرين.
 
وقال كورتسفايل إن معدل التحول النموذجي يتضاعف الآن كل عشر سنوات وهذا معناه أنه خلال منتصف القرن القادم سنرى تقدما تقنيا أكثر 32 مرة مما كان في منتصف القرن الماضي.
 
وأضاف أن مجال الإحصاء والاتصالات والتقنيات البيولوجية وأرشفة "دي أن أي" والمسح الدماغي وسبر أغوار الدماغ البشري والإنسان عموما، ستتسارع كلها بخطى أسرع مما يضاعف قيمة الأداء والسعة وعرض النطاق الترددي كل عام.
 
وقال أيضا إن الحواسيب الحالية كانت تعتمد حتى الآن على شرائح ثنائية الأبعاد مصنوعة من السيليكون، لكن هناك تطويرات متقدمة لتصنيع شرائح ثلاثية الأبعاد ذات قدرات أداء محسنة واسعة، مركبة من الجزيئات البيولوجية التي تمكن نمنمتها أكثر من شرائح الحواسيب المعدنية.

المصدر : الصحافة البريطانية