مهاجر أفريقي في ميناء بونتا ساليناس الإسباني (الفرنسية-أرشيف)
أجج اعتداء عنصري على فتاة أجنبية قبل أسابيع في إقليم كاتالونيا الإسباني الجدل بشأن دور التلفزيون بعد أن بث الحادث الذي التقطته كاميرات الأمن ثلاثمائة مرة على قنوات التلفزيون, كما جاء في موضوع لصحيفة إل بيريديكو دي كاتالونيا الإسبانية.
 
ويظهر في الشريط شخص يعتدي بالضرب في قطار على شابة من الإكوادور, وهو حادث بث على نطاق واسع على الإنترنت, وبلغ عدد مرات بثه على خمس قنوات تلفزيونية حكومية وخاصة 298, بين 22 أكتوبر/تشرين الأول و7 نوفمبر/تشرين الثاني الماضيين.
 
وحلل مجلس قطاع الاتصال السمعي البصري في كاتالونيا تعامل القنوات –ثلاث منها تبث بالكاتالونية واثنتان بالإسبانية- وخلص إلى أن الصور بثت بشكل متكرر ومتعسف, وإلى أن القنوات الحكومية كانت أكثر اتزانا في عرض الموضوع.
 
التنظيم الذاتي
بعض القنوات لا سيما الخاصة منها لم تتستر على هوية المعتدى عليها وعلى عائلتها, كما لم يٌتَسَتر على هوية شهود وجيران أبدوا رغبتهم في عدم الظهور.
ولا يهدف تقرير المجلس إلى فرض عقوبات, لأن الهيئة استشارية فقط, لكنه يريد تنبيه القنوات التلفزيونية إلى ضرورة ممارسة التنظيم الذاتي كما يقول رافاييل خوربا.
 
قناة تيلي ثينكو مثلا تعاملت مع الموضوع بإثارة, ولفت أحد أعضاء المجلس الانتباه إلى أنها بعد أن بثت في البداية صورا سلبية للمعتدي، عادت وعرضت لقاء معه بدا فيه بطلا وضحية.

المصدر : الصحافة الإسبانية