واشنطن بوست: تريبيون تدرس الإفلاس
آخر تحديث: 2008/12/9 الساعة 07:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/9 الساعة 07:17 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/12 هـ

واشنطن بوست: تريبيون تدرس الإفلاس

الأزمة المالية تلقي بظلالها على كبريات المؤسسات الإعلامية (رويترز-أرشيف)

قالت واشنطن بوست الأميركية في عدد ها الصادر اليوم إن الشركة الإعلامية العملاقة تريبيون تدرس خيار إفلاسها تحت وطأة الديون الثقيلة.

وذكرت الصحيفة أن الشركة استعانت بخبراء اقتصاديين لاستشارتهم في إعلان الإفلاس حسب أنباء نسبتها إلى صحيفة شيكاغو تريبيون.

وتمتلك المجموعة الإعلامية التي تتخذ من شيكاغو مقرا لها "إمبراطورية" من الصحف ومحطات التفلزة تمتد من الساحل إلى الساحل في كبريات المدن الأميركية.

ومن ضمن ممتلكاتها إحدى عشرة صحيفة يومية من بينها شيكاغو تريبيون ولوس أنجلوس تايمز وبلتيمور صن وما يزيد عن عشرين محطة تلفزيونية بالإضافة إلى فريق البيسبول شيكاغو كابس.

ووقعت تريبيون تحت وطأة دين بلغ قرابة 13 مليار دولار في أعقاب قيام إمبراطور العقارات سام زيل بالاقتراض لشرائها السنة الماضية.

"
تريبيون وقعت تحت وطأة دين بلغ قرابة 13 مليار دولار في أعقاب قيام إمبراطور العقارات سام زيل بشرائها السنة الماضية
"

وكان موظفوها أملوا في أن يعاد تصميم الشركة لتصبح المؤسسة الإعلامية الأبرز للقرن الحادي والعشرين.

ونسبت الصحيفة لمصدر مقرب من تريبيون طلب عدم الكشف عن هويته قوله إن الانخفاض الحاد في إيراداتها من الإعلانات، وتدني مستوى وضعها الاقتصادي جعلها غير قادرة على الوفاء بالتزاماتها.

ومضت الصحيفة في القول إنه في ظل عدم قدرة تريبيون على سداد ديونها فإن "المؤسسة الإعلامية العملاقة" تبحث عن ملجأ عبر شكل من أشكال الإفلاس.

وقد لجأت الشركة إلى خبراء ومستشارين من بنك لازارد للاستثمار ومن المؤسسة القانونية سيدلي أوستين لفحص الخيارات المتاحة أمام تريبيون، وفق الصحيفة.

وتزيد الأزمة المالية العالمية الراهنة من كآبة الصورة أمام تريبيون وأمام المؤسسات الإعلامية التي تعتمد على إعلانات الأفراد في إيراداتها مما يضطرها للخروج من الميدان.

يذكر أن تريبيون كانت تحصل على السيولة عن طريق بيع الأصول من ممتلكاتها مثل بيعها "نيوز داي" بمبلغ 650 مليون دولار إلى "كابل فيجن" في مايو/أيار الماضي.

لكن بيع الأصول ربما لا يكون كافيا لإنقاذ "السلسلة الموقرة" تريبيون، وفق الصحيفة.

المصدر : واشنطن بوست