رفعت لندن حالة التأهب الأمني في محيط نهر التايمز في محاولة منها لمنع أي عملية "إرهابية" شبيهة بتلك التي عصفت بمومباي الهندية قبل أيام.

وقد جاء ذلك على لسان عمدة لندن بوريس جونسون في حديثه مع صحيفة تايمز البريطانية حيث قال إن البحرية الملكية تعمل إلى جانب جهاز القوارب الخاصة على حماية العاصمة ضد أي تهديد بهجوم يأتي من النهر.

وعلمت الصحيفة أيضا أنه تم تشديد الإجراءات الأمنية استعدادا لاستقبال الألعاب الأولمبية في لندن عام 2012، وكذلك دراسة مزيد من الإجراءات في إطار مراجعة الإستراتيجيات بعد أحداث مومباي.

وقال بوريس جونسون في المقابلة إن "العمل يجري على قدم وساق، وهناك استعدادات حثيثة لوقف أي عملية قد تقع على غرار أحداث مومباي".

وأضاف "علينا أن نفكر مليا في ذلك خاصة وأننا على أبواب الألعاب الأولمبية".

وأشارت الصحيفة إلى أن مراجعة الإستراتيجيات تشمل النظر في ما إذا كان نهر التايمز يحظى بحراسة الدوريات بشكل كاف، وما إذا كان هناك مراقبة مناسبة للبحر القريب من بريطانيا.

يذكر أن الشرطة قامت بعمليات تفتيش ومراقبة في الممرات المائية التي تحيط بمواقع الأولمبياد وذلك لتحديد ما إذا كان هناك فرصة لشن عمليات إرهابية سريعة من المياه.

ومن المخاوف التي تبديها لندن اقتراح جماعة التبليغ (وهي من أكثر الجماعات الإسلامية سرية) ببناء أكبر مسجد في أوروبا في ويست هام بالقرب من موقع أولمبياد 2012.

وكانت مذكرة سرية قد تم تسريبها إلى وسائل الإعلام الأميركية من مكتب التحقيق الفدرالي الأميركي عام 2005، قد أثارت مخاوف بأن تنظيم القاعدة كان يستخدم العضوية في جماعة التبليغ "غطاء لإنشاء شبكة مع متطرفين آخرين في الولايات المتحدة".

المصدر : تايمز