صحيفة فرنسية: حسابات تل أبيب الخبيثة المميتة
آخر تحديث: 2008/12/30 الساعة 22:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/30 الساعة 22:20 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/3 هـ

صحيفة فرنسية: حسابات تل أبيب الخبيثة المميتة

لومانيتي: هل توجد دولة على الكرة الأرضية يمكن أن تتجرأ على مثل هذه المجزرة؟
(الفرنسية-أرشيف)

استغربت صحيفة فرنسية الجرأة التي تمارس بها إسرائيل مجزرتها في قطاع غزة والمباركة التي تحظى بها من القوى الكبرى، وفسرت ذلك بوجود خطة سياسية تتجاوز الانتخابات، ورأت أخرى أن ما تقوم به إسرائيل حمام دم لا يحقق لها أي فائدة.

حسابات خبيثة ومميتة
بدأت صحيفة لومانيتي افتتاحيتها بتساؤلات من باب هل توجد منطقة من العالم يقتل فيها ثلاثمائة شخص في بضع ساعات، وهل توجد دولة على الكرة الأرضية يمكن أن تتجرأ على مثل هذه المجزرة، وبدعم ضمني من القوى الكبرى في العالم؟

ثم تساءلت هل يصدق أحد لحظة واحدة أن بعض الصواريخ التي تطلقها المنظمات الفلسطينية يمكن أن تهدد دولة مثل إسرائيل لديها جيش يعد أحد أقوى خمسة جيوش في العالم؟

واستنتجت الصحيفة أن إطلاق العنان للعنف الإسرائيلي بهذا الشكل سببه أن الانتصار في الانتخابات التشريعية الإسرائيلية القريبة لا يتحدد إلا بدرجة العدوانية التي يظهرها المرشح.

وإذا كان زعيم الليكود بنيامين نتنياهو يدفع إلى إشعال النار فالذي يراد من وزيرة الخارجية تسيبي ليفني التي تحلم برئاسة الوزراء، ومن إيهود باراك سوى أن يسخنا محركات طائرات إف16 ويبدآ باختبار آلة القتل التي بيديهما.

وأبدت الصحيفة عطفها وحزنها على الشعب الإسرائيلي الذي قالت إنه يصفق لليفني ويرفع نسبتها في استطلاعات الرأي.

"
الانتخابات كصواريخ المقاومة لا يمكن أن تفسر ما تقوم به إسرائيل من عنف، بل إن هناك خطة سياسية ما تحملها الصواريخ التي تنهمر على غزة
"
لومانيتي
خطة سياسية

غير أن الصحيفة رأت أن الانتخابات كصواريخ المقاومة لا يمكن أن تفسر كل شيء، بل إن هناك خطة سياسية ما تحملها الصواريخ التي تنهمر على غزة.

وقالت الصحيفة إن الهدف الأول في هذه الخطة هو إبعاد موضوع إنشاء دولة فلسطينية حقيقية إلى الأبد، بتعميق الهوة جغرافيا وسياسيا بين قطاع غزة والضفة الغربية، أي بين حماس وفتح.

وقالت لومانيتي إن إسرائيل لا تريد السلام، مستنتجة أنه ليس بالقنابل يتم القضاء على المقاومة، خاصة مقاومة شعب محتل منذ أكثر من أربعين عاما.

ومع ذلك تقول الصحيفة فإن القادة الإسرائيليين يظلون مدعومين من قبل الإدارة الأميركية ومن قبل الأوروبيين وعلى رأسهم الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي، لسبب بسيط هو أن إسرائيل استطاعت أن تثبت ضرورتها في الإستراتيجية الغربية في الشرق الأوسط.

وقالت الصحيفة إن المظاهرات التي تقوم في الضفة الغربية غضبا لما يصيب غزة وغضبا على المحتل ستؤثر في شعبية رئيس السلطة الفلسطينية "الأبدي" محمود عباس الذي تبعث تصريحاتها على القلق، وشيئا فسيئا تموت القضية وتنتهي التنظيمات.

وبذلك يتحول قادة فلسطين إلى قادة قبائل تضعها إسرائيل في جيوب مغلقة وتتفاوض معها بسهولة، مستعينة بما سمته الصحيفة "عرب إسرائيل" كما تريدهم ليفني، وذلك بدعم من واشنطن وباريس وبروكسل.

لوموند: حمام الدم الذي تريقه إسرائيل لن يفيدها شيئا (الفرنسية-أرشيف)
حمام دم بلا فائدة

رأت صحيفة لوموند بعدما أعطت إسرائيل الحق في إسكات صواريخ حماس في افتتاحيتها اليوم أن حمام الدم الذي تعيشه غزة اليوم لا يقدم ولا يؤخر، لأن النيران الإسرائيلية لم تستطع في الماضي –وهي محتلة فوق أرض القطاع بدباباتها- إسكات الفصائل الفلسطينية.

وقالت الصحيفة إن منع الصحفيين من دخول قطاع غزة لن يغير شيئا في هذا الواقع، مؤكدة أن كل غارة اليوم في هذا القصف الأكثر دموية بعد 1967 تجلب معها حمام دم لهذا القطاع المكتظ بالمدنيين.

وتساءلت الصحيفة هل هذه الهجمات التي بدأت قبل سبعة أسابيع من انتخابات لا تبدو في صالح التحالف الذي يحكم إسرائيل ستعطي نتائج أفضل من هدنة يمكن الحصول عليها عن طريق مصر؟

وأشارت الصحيفة إلى أن الهدف من الحملة العسكرية إذا كان ما تدعيه إسرائيل من إضعاف حماس أو حتى القضاء عليها، فإن إسرائيل توشك أن تصطدم بحقيقة قاسية.

هذه الحقيقة هي أن حماس ستكون قوية عندما تثبت الوقائع نظرياتها "المتطرفة"، تلك النظرية التي تقول إن الدبلوماسية متعطلة وإن السلطة الفلسطينية في أحسن أحوالها تبدو مجرد ديكور، وفي أسوئها مجرد تابع لدولة تحتل معظم الضفة الغربية.

وانتهت الصحيفة إلى أن اغتيال مؤسسي حماس التاريخيين، وقتل المئات من قواتها منذ الانتفاضة الثانية لم تمنعها من السيطرة على غزة، مؤكدة أنه لن يخرج حماس من غزة سوى خطة سلام محكمة يدعمها المجتمع الدولي بقوة.

المصدر : الصحافة الفرنسية