تايمز: أسلحة القوات الخاصة الهندية لم تكن ملائمة لمواجهة المهاجمين (رويترز)

قالت صحيفة بريطانية إن قوات الأمن الهندية التي تحملت العبء الأكبر في التصدي لمهاجمي مومباي الأسبوع الماضي, كانت تفتقر لسترات واقية من الرصاص وكانت أسلحتها من عهد الحرب العالمية الأولى, كما أنها لم تكن قد تلقت تدريبا كافيا على استخدام الأسلحة.

وذكرت تايمز في تقرير لمراسلها في نيودلهي جيرمي بيج أن كثيرا من عناصر تلك القوات كانوا يلبسون خوذات بلاستيكية وسترات واقية مصممة لمواجهة العصي والحجارة, وليس الرصاص الحي, بينما تبين أن أعضاء الجماعة المهاجمة كانوا مدربين بشكل جيد ومسلحين برشاشات AK47 وبالمسدسات والقنابل اليدوية فضلا عن المتفجرات.

وأشارت إلى أن المقارنة بين الطرفين بدت واضحة للعيان أمس عندما بثت القنوات التلفزيونية صورا للمواجهة التي تمت بينهما في محطة قطارات شتراباتي شيفجي يوم الأربعاء.

فقد ظهر المهاجمون وهم يمطرون قوات الأمن بالرصاص من رشاشات أوتوماتيكية في الوقت الذي كان فيه ضابطا شرطة يختبئان خلف أعمدة وعلامات الخوف الشديد بادية عليهما.

أضف إلى ذلك أن سلاح أحدهما A.303 شبيه بـ"لي أنفيلد" الذي كانت القوات البريطانية تستخدمه خلال الحرب العالمية الأولى, حسب ما جاء في الصحيفة التي أكدت أن هذا المشهد تكرر في المواقع الأخرى المستهدفة خلال الساعات السبع الأولى للعملية, التي أودت بحياة 16 رجل أمن بمن فيهم ثلاثة من كبار ضباط الشرطة الهندية.

"
الحالة المزرية لعدة وعتاد الشرطة الهندية تكشف المزيد بشأن الكيفية التي استطاع بها عشرة مسلحين أن يشلوا مدينة بحجم مومباي التي يقطنها 18 مليون نسمة لمدة 60 ساعة
"
واعتبر قائد شرطة دلهي السابق ماكسويل بريرا عدد الضحايا بين الشرطة كبيرا, إذ نقلت عنه الصحيفة قوله "لو كان عتاد الشرطة ملائما لتفادينا هذا العدد الكبير من الضحايا".

وعلقت تايمز على ذلك بالقول إن الحالة المزرية لعدة وعتاد الشرطة الهندية تكشف المزيد بشأن الكيفية التي استطاع بها عشرة مسلحين أن يشلوا مدينة بحجم مومباي التي يقطنها 18 مليون نسمة خلال 60 ساعة.

ويتبين من خلال ما حدث أن شرطة الهند البالغ عدد عناصرها 2.2 مليون ليست مؤهلة للتصدي لهجوم مماثل للذي تعرضت له مومباي, على حد تعبير تايمز، وهو ما علق عليه للصحيفة آجاي ساهني عضو معهد إدارة الأزمات قائلا "لو هوجمنا غدا فسنرد بنفس الطريقة".

ورغم أن شرطة إقليم ماهاراشترا, وعاصمته مومباي, هي الأفضل في الهند, فإن معداتها رديئة بسبب "نظام المشتريات المركزي الفاسد", حسب ما جاء في الصحيفة التي نبهت إلى قول بعض الضباط إنهم لم يحصلوا على التدريب الكافي على استخدام الأسلحة بسبب نقص المؤن والمعدات.

وحسب كل الذين قابلتهم تايمز فإن الحكومة الهندية وفرت المال الضروري لتحديث معدات الشرطة خلال عام 2007-2008 غير أن المشكلة تكمن في نظام المشتريات الذي يتحكم فيه بيروقراطيون وسياسيون بدلا من الخبراء الفنيين.

"إنها عصابة.. ولذلك فالحكومة تنفق ملايين الدولارات على الشرطة لكن هذه الأخيرة لا تحصل على المعدات التي تحتاجها"، حسب ما نقلته الصحيفة عن واي بي سينغ الذي خدم 20 عاما في شرطة ماهاراشترا قبل أن يتقاعد عام 2005.

المصدر : تايمز