مسرحي فرنسي ساخر يقدم جائزة لأحد منكري المحرقة
آخر تحديث: 2008/12/29 الساعة 22:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/2 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/29 الساعة 22:18 (مكة المكرمة) الموافق 1430/1/2 هـ

مسرحي فرنسي ساخر يقدم جائزة لأحد منكري المحرقة

ديدوني: دعنا نمارس الغباء دعنا نتمرد (الأوروبية-أرشيف)

دعا المسرحي الفرنسي الساخر ديدوني مبالا مبالا في مسرح "زينيت" بباريس روبير فوريسون الذي ينفي وجود المحرقة (الهولوكوست) منذ ثلاثين عاما، ليقدم له جائزة ما سماه "التنفير والوقاحة" بحسب مجلة لوبوان الفرنسية.

وذكرت لوبوان التي أوردت الخبر إن ديدوني أبدى في نهاية عرض قدمه بمسرح زينيت مساء الجمعة الماضية احتفاء بالغا بفوريسون وعانقه على خشبة المسرح.

وقالت الصحيفة إن الجائزة قدمها لفوريسون شخص متنكر في زي منفي يهودي، وصفق الحاضرون للمشهد.

ثم تكلم ديدوني أمام نحو خمسمائة شخص حضروا هذا المشهد، وقال بسخرية "إن صدى تصفيقكم هذا سيذهب بعيدا كما أن مصافحتنا هذه قد اعتبرت منذ الآن فضيحة".

ورد حامل الجائزة فوريسون بسخرية أخرى على مضيفه قائلا "كنت تقول إنك تتظاهر بالغباء، أما اليوم فأنت بالفعل تمارس الغباء"، فرد ديدوني تحت وابل من التصفيق "هذا بالفعل أكبر غباء قمت به في حياتي القصيرة، ولكن دعنا نمارس الغباء، دعنا نتمرد".

وقالت الصحيفة إن مجلس ممثلي الهيئات المسيحية الفرنسية (كريف) ندد بما سماه فضيحة مسرح زينيت، معلقا بأن ديديني يختار أصحابه، في إشارة إلى أن جان ماري لوبان رئيس حزب الجبهة الوطنية اليميني الفرنسي وزوجته وابنته لهذه المسرحية.

ورغم أن وزيرة الثقافة والاتصال الفرنسية أبدت استياءها، فإن كريف طالب بأن تمنع المسارح التي يقدم فيها هذا النوع من المسرحيين عروضهم من الاستفادة من المال العمومي.

وفي مقابلة مع لوجورنال دو ديمانش قال ديدوني إنه لا يشاطر فوريسون كل آرائه في ما يتعلق بنفي المحرقة، ولكن القضية بالنسبة له قضية حرية رأي.

وأشارت الصحيفة إلى أن ديدوني كان قد حكم عليه بدفع سبعة آلاف يورو (عشرة آلاف دولار تقريبا)، بسبب تصريحات أثارت جدلا كبيرا في فرنسا واعتبرت وقتها معادية للسامية.

المصدر : الصحافة الفرنسية