سيارات مصنوعة في الصين تنتظر الشحن (الفرنسية-أرشيف)

قالت صحيفة لاتريبون الفرنسية إن كل مناطق الصين تأثرت بالأزمة العالمية، وإن التأثير لم ينحصر في المناطق الساحلية المتطورة وشركات التصدير فقط.

وقد بدأت الحكومة الصينية تتخذ إجراءات لتشجيع التصدير، من ضمنها تخفيض نسبة الفائدة وإعداد خطة لإنقاذ قطاع السيارات.

ونسبت الصحيفة إلى رئيس اللجنة الوطنية المكلفة بالإصلاح والتنمية تصريحا قال فيه إن كل مناطق البلاد أثرت فيها الأزمة، مبديا تخوفه من قيام حراك اجتماعي، قد بدأ بالفعل في بعض الجهات.

وأوضحت لاتريبون أن قطاع السيارات تأثر كثيرا بالأزمة، وبتباطؤ النمو الاقتصادي الذي لا يتصور الخبراء انتهاءه قبل 2010.

وقد بدأت الوكالة الصينية للتخطيط الاقتصادي إعداد برنامج لإنقاذ قطاع السيارات، يصاحبه خفض بنسبة 10% على ضريبة شراء السيارات.

وقالت الصحيفة إن الاقتصاديين يراهنون على عودة الاقتصاد الصيني إلى سابق عهده في النصف الثاني من سنة 2009، معتقدين أن الحكومة الصينية يمكن أن تتخذ قرارات بمساعدة بعض القطاعات التي تعاني من صعوبات قبل ذلك.

المصدر : الصحافة الفرنسية