تايمز: شركات الطاقة تستعد لتخفيض فاتورة الاستهلاك
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/26 الساعة 15:22 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/29 هـ

تايمز: شركات الطاقة تستعد لتخفيض فاتورة الاستهلاك

شركات الغاز والكهرباء البريطانية تخفض فاتورة الاستهلاك (الأوروبية-أرشيف)
ذكرت صحيفة تايمز البريطانية أن ملايين المستهلكين والمشاريع التجارية بصدد الاستفادة من تخفيضات أسعار بما لا يقل عن 10% في فواتير استهلاك الغاز والكهرباء في العام الجديد، رغم أن البعض قد يضطر للانتظار فترة أطول.
 
فبعد انهيار سعر الجملة للغاز والكهرباء في الشهور الأخيرة، تخطط أكبر ست شركات لتوريد الطاقة (بريتش غاز، وإي أو إن، وإي دي إف إنرنجي، وسكوتيش باور، وإنباور، وسكوتيش آند سوذرن إنرجي) لخفض فواتير الاستهلاك العام القادم في خطوة سترحب بها الأسر المكافحة والحكومة.
 
ومن المتوقع أن تأتي شركة سكوتيش آند سوذرن إنرجي، التي لديها تسعة ملايين مستهلك، في مقدمة الشركات التي ستخفض الأسعار الشهر القادم تمشيا مع ما أعلنته الشركة في أكتوبر/تشرين الأول عن نيتها لتخفيف الضغط السياسي والتقنيني المتزايد على الصناعة ونجدة المستهلكين الذين يصارعون الإجهاد الناجم عن الركود المتفاقم.
 
وفي المقابل من المتوقع أن تتريث الشركات المنافسة مثل بريتش غاز، وإي أو إن، وإنباور حتى فبراير/شباط أو مارس/آذار لأن شركات الطاقة تشتري الغاز والطاقة مستخدمة عقود تغطية، وهناك دائما تأخير قبل إقرارها تخفيضات الأسعار. وبعض الشركات قد يكون لديها مواقف تغطية أقل حظا من منافسيها، ما يؤثر على استعدادها للتخفيض.
 
وقالت تايمز إن الشركات الست الكبيرة زادت أسعار التجزئة مرتين هذا العام، لكنها لم تحكم على أي من التدهورات في تكاليف الطاقة بالجملة التي حدثت منذ الصيف بعدما اقتفت أسعار الغاز والكهرباء إثر الانهيار في سعر النفط الخام.
 
وأضافت أن سعر الغاز الآجل للتسليم في شتاء 2009 قد نزل إلى النصف تقريبا من 109 جنيهات لكل وحدة حرارية في يوليو/تموز إلى نحو 63.6 جنيها. والسعر الآجل لنفس عقد الطاقة نزل من 94.50 جنيها للميغاوات في الساعة إلى 56.65 جنيها.
 
وقالت مصادر في مجال الطاقة إن الشركات قلقة من خفض الأسعار أكثر مما ينبغي أو أسرع مما ينبغي بسبب رغبتها في حماية هوامش الأرباح وبسبب المخاطرة بأن أسعار الجملة يمكن أن ترتفع ثانية.
 
وقال مصدر مقرب من الشركات الست الكبار إن الخيار المفضل هو إجراء تخفيض بسيط في الربيع، بين 5% إلى 10%.
 
وتوقع محلل طاقة في يوليتكس الاستشارية تخفيضات أسعار تتراوح من 10% إلى 20%.
المصدر : الصحافة البريطانية