جندي من القوات الأفريقية في الصومال (رويترز) 

نسبت صحيفة لوموند الفرنسية لمبعوث الأمم المتحدة الخاص بالصومال أحمدو ولد عبد الله، قوله أمس إن ما يشهده الصومال "إبادة جماعية لم تسم باسمها أدت إلى التضحية بأجيال بأكملها في الحرب".

وقالت الصحيفة إن ولد عبد الله أدلى بتصريحاته هذه على هامش اجتماع مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقي الذي يعقد في أديس أبابا.

وشدد المبعوث الأممي على خطورة الوضع خاصة بعد قرار إثيوبيا سحب قواتها, مضيفا أنه "لا يمكننا أن نتملص من مسؤولياتنا".

وأضافت الصحيفة أن الجيش الإثيوبي الذي يتدخل رسميا في الصومال منذ نهاية العام 2006 بهدف دعم الحكومة الصومالية المؤقتة، أعلن أنه سينسحب من هذا البلد بداية 2009, مشيرة إلى أنه بدون إثيوبيا ستجد القوة الأفريقية للسلام بالصومال -الهشة عدة وعتادا- نفسها وحيدة في مواجهة تمرد إسلامي أصبح يسيطر على جزء كبير من البلاد.

وأضافت لوموند أن الولايات المتحدة ترى ضرورة إرسال قوة حفظ سلام إلى الصومال لجعل حد للحرب الأهلية التي تنخر هذا البلد منذ 1991, إلا أن ولد عبد الله يرى أن "الأولوية ليست نشر قوة دولية بل منح القوة الأفريقية الموجودة في البلاد وسائل البقاء", وهو ما شاطره فيه الأمين العام الأممي بان كي مون الذي يعتبر أن "الظروف ليست مواتية" في الوقت الحاضر لإرسال مثل هذه القوة.

المصدر : لوموند