القذافي: الاستفزاز الغربي لروسيا مقامرة خطيرة
آخر تحديث: 2008/12/23 الساعة 15:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/23 الساعة 15:53 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/26 هـ

القذافي: الاستفزاز الغربي لروسيا مقامرة خطيرة

الزعيم الليبي معمر القذافي إلى جانب رئيس الوزراء الروسي فلاديمير بوتين (رويترز-أرشيف)

اعتبر الزعيم الليبي معمر القذافي ما أسماه الاستفزاز الغربي لروسيا مقامرة، وأن على الغرب أن يصحو على حقيقة أن التعاون لا الترويع هو السبيل لتحقيق السلام والتقدم.

وكتب القذافي في مقال بصحيفة واشنطن تايمز الأميركية أن سياسة الغرب نحو روسيا وإدمانه على التدخل في شؤون الغير، يحمل مخاطر كبيرة على العالم برمته.

ويرى في المقال أن بذور الخطر الراهنة "زرعها" توسع حلف شمال الأطلسي (الناتو) على الحدود الروسية بعد سقوط الاتحاد السوفياتي.

ومضى يقول إن توسع الناتو ليس مجرد محاولة لضمان الموارد الروسية، بل هو ملء للفراغ السياسي الذي خلفه تفكك الاتحاد السوفياتي، ما شجع الجمهوريات الروسية على "هوس الاستقلال".

والخطر الحقيقي -بحسب وصف القذافي- يكمن في امتلاك روسيا 16 ألف رأس نووي هي بمثابة أكبر مخزون في العالم، كما أن من شأن ترويع روسيا ومحاولة حصارها أن يشعل فتيل القومية ويهدد العالم مجددا بحرب نووية.

وأشار الزعيم الليبي إلى أن سباق التسلح بات على قدم وساق في أعقاب القرار الذي اتخذه الغرب بزرع درع صاروخي شرق أوروبا، على بعد أميال من الحدود الروسية.

ولم ير أي مبرر لتوسع الناتو خاصة بعد تفكيك الاتحاد السوفياتي بعد الحرب الباردة، مؤكدا أن روسيا التي ستدافع عن وجودها ليست الاتحاد السوفياتي.

وختم القذافي بدعوته أميركا في ظل الرئيس الجديد إلى إعادة تقييم دورها في العالم وتطبيق عقيدة الرئيس الأميركي الخامس جيمس مورنو -وهي عدم التدخل في أوروبا مقابل عدم التوسع الاستعماري الأوروبي نحو أميركا- مع دول العالم.

وقال "يجب أن لا يستمر الطمع والغباء والطيش وسوء التقدير في توريط الإنسانية في الحروب".

المصدر : واشنطن تايمز