الصين قلقة من تزايد البطالة (رويترز-أرشيف)
نقلت صحيفة فايننشال تايمز عن رئيس الوزراء الصيني، وين جياباو، قوله إن معالجة البطالة بين خريجي الجامعات ستكون على رأس قائمة أولويات الصين العام القادم مع تداعي الاقتصاد.
 
وقالت الصحيفة إن الانتباه الذي أولاه الإعلام الرسمي لزيارة وين جامعة بكين هو أحدث علامة على خوف الحكومة المتزايد من انتشار القلق بسبب تدني النمو أسرع بكثير من المتوقع.
 
وأضاف وين أن الحكومة قلقة أيضا بشأن العمال المهاجرين الذين تم الاستغناء عن خدماتهم في المدن. ومع نهاية نوفمبر/تشرين الثاني فقد عشرة ملايين من العمال المهاجرين وظائفهم في أنحاء الدولة وعاد أربعة ملايين وثمانمائة وخمسين ألفا إلى أوطانهم، بحسب الأرقام الحكومية.
 
وقدرت دراسة حديثة لخبراء حكوميين أن عدد الخريجين الجدد العاجزين عن إيجاد عمل يقدر بمليون ونصف المليون. ومن المتوقع أن يتمخض عن المعاهد من الدرجة الثالثة نحو 6.5 ملايين خريج آخر العام القادم.
 
وأعرب لفيف من المسؤولين عن قلقهم بأنه إذا هبط النمو إلى ما دون 8% فإن هذا سيخلق مشاكل اقتصادية من ناحية البطالة.
 
وأضافوا أن هذا معناه عودة الكثير من العمال المهاجرين المسرحين إلى قراهم، ناهيك عن الكثير من خريجي الجامعات وتأثير ذلك على الاستقرار الاجتماعي.
 
وربط أحدهم أحداث الشغب المستمرة في اليونان مباشرة بالأزمة الاقتصادية العالمية وأن بكين قلقة من موقف مماثل يتفجر في الصين.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن تخريج أعداد ضخمة من المتعطلين المتعلمين يثير قلق الحزب الشيوعي الحاكم، نظرا للدور التاريخي الذي قام به الطلبة الساخطون في إثارة التمرد الشهير الذي توافق ذكراه العشرين في يونيو/حزيران القادم، عندما أمر كبار الحزب القوات بإطلاق النار على الطلبة المتظاهرين في ساحة تيانانمين ببكين.

المصدر : الصحافة البريطانية