ديلي تلغراف: سويسرا تعتزم طبع أموال لمقاومة الانكماش
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 07:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: مقتل 3 أطفال في قصف بالمدفعية من قوات النظام على غوطة دمشق
آخر تحديث: 2008/12/13 الساعة 07:09 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/16 هـ

ديلي تلغراف: سويسرا تعتزم طبع أموال لمقاومة الانكماش

سويسرا قد تضطر لطبع أموال لمقاومة الانكماش (رويترز-أرشيف)

قالت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية إن بنك سويسرا الوطني قد خفض أسعار الفائدة إلى 0.5% وفتح الباب أمام خطط طارئة لتحفيز الاقتصاد، ما يجعلها أول دولة في أوروبا تغازل معدلات سياسة فائدة الصفر في المائة.
 
وقال عضو مجلس إدراة بنك سويسرا توماس غوردن إن البنك كان يفكر مليا في تدابير صارمة لاستقرار النظام المالي وتهدئة حركة الاقتصاد مع توقعات بدخوله في ركود العام القادم.
 
وأضاف غوردن "يمكن أن نشارك في تهدئة كمية ويمكن أن نتدخل في البورصات الأجنبية أو يمكن أن نشتري سندات ونحاول التأثير في أسعار الفائدة الطويلة الأجل. وكل هذه الخيارات مفتوحة ولسنا مقيدين بأي طريقة للاختيار من بين هذه الآليات". وهذه التهدئة الكمية هي الآداة الرائدة التي يستخدمها بنك اليابان لدرء الانكماش، وهي مساوية لطبع الأموال.
 
ومن جهته قال رئيس النقد ببنك "أتش أس بي سي" دفيد بلوم إن التحول في السياسة كان مدهشا. وأضاف أن "مسؤولي بنك سويسرا أشداء في قطاع البنوك المركزية، وهم أشد من البنك المركزي الأوروبي. وما يقولونه هو أن التضخم لم يعد مشكلة فهو الحل. وهم يريدون تحفيزا بأي طريقة يستطيعونها".
 
وأشارت الصحيفة إلى أن قطاع البنوك يشكل نحو 20% من إجمالي الدخل القومي لسويسرا ما يجعلها مكشوفة جدا لأزمة الائتمان. وديون بنك كرديت سويس ويو بي أس تعادل سبعة أضعاف إجمالي الناتج القومي. وهذا له أصداء للموقف في أيسلندا قبل انهيارها، رغم أن البنوك السويسرية لديها مزيج أفضل بكثير من الأصول.
 
وقال بلوم إن "الاختلاف الأهم هو أن البنوك السويسرية تمتلك نصف تريليون دولار من الأصول الخارجية. ولديها فائض حساب جاري يعادل 16% من إجمالي الدخل القومي. وإذا حدث ضغط فدافعو الضرائب السويسريون لديهم المال للتسديد".
 
وأشارت ديلي تلغراف إلى أن سويسرا والسويد وبريطانيا وكندا تقتفي الآن أثر الاحتياطي الفدرالي الأميركي في اتخاذ إجراء ثوري لرد أي انخفاض العام القادم، بينما تحرك البنك المركزي الأوروبي بخطى أكثر حذرا. وأضافت أنه من غير الواضح ما إذا كان هذا الأمر يعكس صدعا في النهج المتبع، أو ما إذا كان البنك المركزي الأوروبي أقل قدرة على الاستجابة للأزمات بسبب تركيبته المؤسسية الملتزمة بمعاهدة.
 
ولم تكن سويسرا الدولة الأولى التي تعمل على تخفيض أسعار الفائدة، إذ خفضت -بحسب الصحيفة- كوريا الجنوبية أيضا أسعار الفائدة إلى 3% وتايوان إلى 2%، وهما الأقل خلال ثلاثين عاما. وتواجه الدولتان انهيارا في الصادرات إلى الصين والأسواق التقليدية في الغرب.
المصدر : الصحافة البريطانية