الأزمة المالية تصيب المطاعم الأميركية وتزيد البطالة
آخر تحديث: 2008/12/10 الساعة 20:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/12/10 الساعة 20:39 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/13 هـ

الأزمة المالية تصيب المطاعم الأميركية وتزيد البطالة

سلسلة ستاربوكس تغلق العديد من فروعها بسبب تراجع الاستهلاك (الفرنسية-أرشيف)

أفادت وول ستريت جورنال الأميركية أن الوظائف في صناعة المطاعم التي تعتبر الملاذ الاحتياطي للعاطلين عن العمل والمهاجرين في الولايات المتحدة، قد تقلصت بشكل كبير في ظل تراجع إنفاق المستهلكين وما يقدمونه من إكراميات للعاملين في هذه الصناعة، وذلك بسبب الأزمة المالية التي تعصف بالعالم.

فوفقًا لبيانات صدرت يوم الجمعة عن مكتب العمل الأميركي للإحصاءات فإن صناعة المطاعم التي تعتبر إحدى أكبر الجهات المستخدمة للعمال تشهد أطول مرحلة انحسار في الوظائف.

وتشير البيانات إلى أن مؤسسات الطعام والشراب التموينية خسرت حتى نوفمبر/تشرين الثاني وظائف على مدى خمسة أشهر متتالية، في أطول مرحلة منذ تسعينيات القرن الماضي.

فالعديد من سلاسل المطاعم الشهيرة مثل ستاربوكس وبرينكر إنتناشينال بدأت تغلق فروعها بسبب تراجع استهلاك الزبائن بدءا من القهوة بالحليب حتى الخروج للعشاء ليالي السبت.

وقالت وول ستريت إن تراجع الإنفاق لدى المستهلكين وارتفاع أسعار المكونات دفعت بالعديد من المطاعم المعتمدة إلى الإفلاس.

تراجع الإكراميات ساهم في تخلي العمال عن وظائفهم (الفرنسية-أرشيف)

كبير الباحثين في جمعية المطاعم الوطنية هودسون ريلي قال "ستستمر الصعوبة في العثور على وظائف بصناعة المطاعم".

وحتى أولئك الذين يملكون عملا يقولون إنهم يحصلون على إكراميات قليلة من الزبائن لأنهم باتوا يقتصدون في الإنفاق ويطلبون طعاما أقل مما سبق ويقدمون إكرامية متدنية.

ومن العوامل التي ساهمت في تخلي العمال عن وظائفهم أن الحد الأدنى لأجورهم ما زال ثابتا عند 2.13 دولار لكل ساعة في معظم الولايات الأميركية، وهو الأجر الذي كان عليه عام 1991.

وبالأرقام فقد خسرت صناعة المطاعم منذ يونيو/حزيران الماضي أكثر من 66 ألف وخمسمائة وظيفة، والفئة الأكثر تضررا من هذه العاصفة المهاجرون من أميركا اللاتينية.

المصدر : وول ستريت جورنال