فريدمان: أروني استعدادكم لأن تكونوا شركاء أوباما، لا مجرد منتفعين به (الفرنسية)

تحت عنوان "أروني المال" كتب توماس فريدمان مقالا في صحيفة نيويورك تايمز يوجه فيه نداء عبر البحار إلى الدول التي أعربت عن سعادتها بفوز أوباما كي تساعده بالمال والعتاد لا بالابتسام ليجعل العالم مستقرا.

وهذا نص المقال:

كنت أتحدث إلى صديق إيراني حول ما أذهل الشعوب في الشرق الأوسط في انتخاب أميركا -بعد مرور سبع سنوات على أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001- لشخص يدعى باراك حسين أوباما رئيسا للبلاد.

وأميركا من دون شك هي الدولة الوحيدة التي خاضت في عقد واحد حربا ضد رئيس يدعى حسين (صدام) وهددت باستخدام القوة ضد بلد يحتفي بشهيد مبجل يدعى حسين (إيران) ومن ثم انتخبت رئيسا، اسمه الأوسط حسين.

فهل هذا البلد عظيم أم ماذا؟
الكثير كتب عن احتفال شعوب العالم بنصر حسيننا -باراك من ألينوي- الذي يعني اسمه الأول البركة بالعربية.

إنه، في حقيقة الأمر، من البركة أن يرى كثير من الناس في أماكن مختلفة أن أوباما يعكس شيئا ما فيهم سواء كان لون البشرة أو دين الأب أو إرثه الأفريقي ونشأته على يد أم عزباء أو طفولته الفقيرة. فهذا يضمن أن يحظى أوباما بشهر عسل مع العالم أطول من المعتاد.

ولكن لن أبالغ في ذلك، لأن اللحظة التي يبدأ فيها أوباما ممارسة القوة العسكرية في مكان ما من العالم من المؤكد أنه سيواجه فيها رد فعل سلبيا.

وحتى الآن، فإن سيرته الذاتية وتصرفاته واستعداده لاختبار نظام مثل إيران بالدبلوماسية، يجعل شيطنته أكثر صعوبة مما حدث لجورج بوش ونائبه ديك تشيني.

إذا كنت أحد المتشددين في طهران، فإن إبداء رئيس أميركي للرغبة في الحديث معك أشد تحييرا لك من رغبته في مواجهتك، كما قال كريم سادجادبور الخبير في الشؤون الإيرانية بكارنيغي إنداومنت.

كيف لك أن تحث الجموع على ترديد "الموت لباراك حسين أوباما؟" ترديد المضطهِد، وأوباما لا يتفق مع الرواية الإسلامية المتطرفة التي تقول إن أميركا العنصرية والمتعطشة للدماء مصممة على قمع المسلمين في جميع أرجاء العالم.

هناك تنافر في الإدراك، تماما كما تلعب ممثلة هوليود سيدني بويتير دور تشارلز مانسون، وهذا لا يعقل.

وفي الوقت الذي يبدو فيه أن العالم سيمنح شهر عسل سخيا لأوباما، فإن السؤال الأهم هو كم سيطول شهر العسل الذي سيمنحه أوباما للعالم؟

لكل الأوروبيين والكنديين واليابانيين والروس والإيرانيين والصينيين والهنود والأفارقة والأميركيين اللاتينيين الذين أرسلوا رسائل إلكترونية إلى أصدقائهم الأميركيين للتعبير عن سعادتهم بأن "أميركا رجعت"، لهم جميعا أقول، وقد فاز أوباما، شيئا واحدا "أروني المال".

لا تكتفوا بإظهار الحب فقط، لا تبتسموا في وجهي فقط، فإن حبكم متقلب، وكما قلت، ولن يبقى بعد الضربة الجوية الأولى التي يقوم بها أوباما ضد موقع للقاعدة في باكستان.

أروني استعدادكم لأن تكونوا شركاء أوباما، لا مجرد منتفعين به، شركاء في أي مبادرة باهظة الثمن وصعبة، قد يقدم عليها أوباما للحفاظ على استقرار العالم وحريته في الوقت الذي لا نملك فيه إلا موارد قليلة جدا.

إنني مثلا أتفهم أي أجنبي رفض الغزو الأميركي للعراق، وسوء التعاطي الكبير مع فترة ما بعد الحرب، ولكن من المؤكد أن أي شخص في العالم لديه مصلحة في مساعدة أوباما الذي عارض الحرب على تحقيق نهاية مقبولة ومستقرة، خاصة أن ثمة فرصة لظهور العراق كأول ديمقراطية رغم الفوضى، في قلب العالم العربي المسلم.

أوباما كان ضد كيفية البدء في الحرب، ولكنه الآن سيتحمل مسؤولية كيف سينهيها، لهذا لماذا لا يقدم حلفاؤنا في العالم كل ما بوسعهم من مال وجنود ومساعدات وعتاد وموظفين ودعم دبلوماسي لزيادة احتمالات النهاية اللائقة في العراق؟ وكذلك في أفغانستان؟

"
إلى الجميع من وراء البحار: إذا أردتم لأوباما النجاح فلا تظهروا فقط مشاعر الحب، بل المال. أظهروا لنا الجنود، أظهروا لنا الجهود الدبلوماسية. أظهروا لنا الشراكة الاقتصادية. أظهروا لنا ما هو أكثر من الابتسامة الجديدة
"
الولايات المتحدة تقول إنها لا تريد أن تمضي إيران في برامجها النووي، وهي لا تريد أن تستخدم القوة لكبح إيران.

نعم أوافق على ذلك، ولهذا أريد من الجميع في الصين وفرنسا وروسيا والصين والهند وألمانيا الذين يبتسمون لأوباما أن يخرجوا ويطالبوا حكوماتهم باستخدام نفوذهم الاقتصادي ضد إيران حتى تدرك أنها إذا ما مضت قدما في برامجها النووية، مخالفة بذلك القرارات الأممية، فإن هذه الدول ستفرض عقوبات اقتصادية حقيقية عليها.

لا شيء -وأعني لا شيء- يساعد الرئيس المنتخب أوباما في إبرام صفقة دبلوماسية مع إيران غير أن يضع في قرابه التهديد الصيني والهندي والأوروبي بالعقوبات الاقتصادية الصارمة.

الرئيس بوش، وبسبب السهولة في شيطنته، جعل انتفاع الآخرين بالقوة الأميركية أمرا سهلا للجميع، ودفع الأميركيون الثمن. أما أوباما فلن يجعل الأمر بهذه السهولة.

لذا أقول للجميع في ما وراء البحار: شكرا على الابتهاج برئيسنا، ولكنني سعيد بأنكم جميعا تشعرون بأن "أميركا رجعت".

وإذا أردتم لأوباما النجاح، فلا تظهروا فقط مشاعر الحب، بل المال. أظهروا لنا الجنود، أظهروا لنا الجهود الدبلوماسية. أظهروا لنا الشراكة الاقتصادية. أظهروا لنا ما هو أكثر من الابتسامة الجديدة، لأن الحرية ليست مجانا، وذريعتكم للقيام بأقل مما تستطيعون هي مغادرة المدينة في يناير/كانون الثاني.

المصدر : نيويورك تايمز