نيوزويك: أربعة أسباب تحول دون إغلاق غوانتانامو
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/9 الساعة 00:18 (مكة المكرمة) الموافق 1429/11/12 هـ

نيوزويك: أربعة أسباب تحول دون إغلاق غوانتانامو

نيوزويك: التخلص من الفوضى التي أوجدتها إدارة بوش 2001 سيتطلب مزيدا من الوقت وسعة الحيلة (الفرنسية-أرشيف)

قالت مجلة نيوزويك الأميركية إن إغلاق معتقل غوانتانامو السيئ السمعة في كوبا الذي يضم المشتبه بهم في الإرهاب، يعد واحدا من أعقد ما سترثه الإدارة الأميركية الجديدة عن الرئيس جورج بوش.

وتعليقا على تعهد الرئيس المنتخب باراك أوباما بإغلاق المعتقل، قالت المجلة إن التخلص من الفوضى التي أوجدتها إدارة بوش في نوفمبر/ تشرين الثاني 2001 واستمرت على مدى سبع سنوات، سيتطلب مزيدا من الوقت وسعة الحيلة.

وطرحت المجلة أربعة أسباب تقف حائلا دون إغلاق المعتقل في الوقت الراهن على أقل تقدير:

- العامل اليمني: أي مسار نحو إغلاق غوانتانامو يتطلب إعادة المحتجزين –يقدر عددهم بـ250 في كوبا- إلى بلادهم، وهذا يستدعي التفاوض مع أوطانهم على شروط إطلاق سراحهم.

وبما أن معظم المحتجزين من اليمن فهذا يتطلب الحديث مع صنعاء التي يصعب التعامل معها بشأن هذه القضية، وفقا لمسؤول مطلع فضل عدم الكشف عن هويته.

وقال المسؤول إن "اليمن لا تبدو راغبة في فعل أي شيء يخدم الولايات المتحدة"، مشيرا إلى أن اليمن وإن وافقت على المطالب الأميركية، فإنها غير قادرة على تطبيقها لأنها تضم مناطق وحدودا لا تحظى بالضبط الحكومي.

- هناك العديد من المحتجزين الذين ستبقي عليهم الولايات المتحدة، إما لخطورتهم أو لعرضهم على محاكم أميركية، ولكن المشكلة تكمن في مكان احتجازهم.

فقد أشارت دراسة حديثة أجريت عام 2006 من قبل وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) حول المواقع المحتملة بما فيها منشأة عسكرية في ميناء ليغينويرث، غير أن أعضاء في الكونغرس يمثلون تلك المناطق وأخرى تضم سجونا عسكرية تعهدوا بمناهضة تلك الفكرة.

- عدم ضمان كسب القضايا ضد المتهمين بهجمات 11 سبتمبر/ أيلول وغيرهم ممن يوصفون بأنهم ذوو قيمة كبيرة، لأن المحاكم الفدرالية والعسكرية أكثر حماية لحقوق المعتقلين من اللجان العسكرية العاملة في غوانتانامو.

فقد يشتكي المعتقلون من أن حقهم في تعجيل المحاكمة قد انتهك، وأن معتقليهم لم يقرؤوا عليهم الحقوق، وأن الأدلة انتزعت منهم بطرق غير مناسبة.

- والسبب الرابع أن أوباما سيفكر في مكان لإيواء من تعتقلهم الولايات المتحدة الأميركية في المستقبل، وأن بناء منشأة غير بغرام في أفغانستان يتطلب قيادة قوية ومزيدا من الوقت.

المصدر : نيوزويك