بيل غيتس رئيس شركة مايكروسوفت (الفرنسية-أرشيف)
ذكرت وول ستريت جورنال أن مايكروسوفت جذبت انتباه أصحاب الهواتف النقالة بتقديم صفقة مغرية تجعل خدمتها البحثية والمتعلقة بالإعلان على هواتف شركة فيرجن ثاني أكبر شركة اتصالات أميركية.
 
كما تقدم مايكروسوفت مشاركة في العوائد أكثر سخاء وضمان دفعات أعلى لفيرجن.
 
ووفقا لمصادر مطلعة كانت غوغل قد سبقت مايكروسوفت في مباحثات مع فيرجن منذ عدة أشهر لجعل محرك بحثها البديل الافتراضي على هواتف فيرجن.
 
وحسب تلك المصادر تدرس فيرجن وإيرلس عروض الشركتين ولم تصل إلى قرار نهائي، لكنها تميل لمايكروسوفت.
 
وقالت الصحيفة إن تحرك مايكروسوفت، عقب فشلها في الاستحواذ على ياهو مقابل 45 مليار دولار في بداية هذا العام، يشير إلى أنها تحاول جمع ترسانة جديدة في مواجهة غوغل. وأضافت أنها اتخذت هذه الخطوة بعدما تداعت الشراكة بين غوغل وياهو الأربعاء الماضي وسط معارضة من وزارة العدل.
 
وكانت مايكروسوفت قد وجدت  فسحة مؤخرا لأن غوغل كانت منشغلة بمراجعة وزارة العدل لشراكتها مع ياهو.
 
والآن وقد سحبت غوغل اتفاقها المقترح مع ياهو من المحتمل أن تضغط بقوة أكثر باتجاه إبرام صفقة فيرجن.
 
وأشارت الصحيفة إلى أن غوغل ترغب في مضاهاة حوافز مايكروسوفت المالية لفيرجن، ورفض المتحدث باسم غوغل التعليق على مفاوضات فيرجن.
 
وقالت إن غوغل قد تواجه عوائق بسبب التدقيق المتزايد الذي لاقته مؤخرا من المقننين، ماأثار تساؤلات عن نوعية الصفقات التي قد يُسمح لهذه الشركة العملاقة بمتابعتها, حيث تعتمد على إعلانات الإنترنت بنسبة 97% من عائدها، في وقت تحاول فيه الشركة التنويع لمواصلة نموها.
 
ونوهت الصحيفة إلى أن مايكروسوفت سعت بجدية للتودد إلى شركاء غوغل بشروط مالية أفضل لتستحوذ على الاتفاق.

المصدر : الصحافة الأميركية