واشنطن بوست: أوباما يرث عراقا مستقرا
آخر تحديث: 2008/11/30 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2008/11/30 الساعة 13:02 (مكة المكرمة) الموافق 1429/12/3 هـ

واشنطن بوست: أوباما يرث عراقا مستقرا

واشنطن بوست رأت أن بإمكان بوش القول الآن إنه ترك لخليفته عراقا مستقرا (الفرنسية-أرشيف)

تحت عنوان "خارطة طريق في العراق" كتبت صحيفة واشنطن بوست افتتاحيتها تقول إن موعد تسلم الرئيس الأميركي المنتخب باراك أوباما زمام السلطة في يناير/كانون الثاني المقبل سيكون موعدا لسريان العمل بسيادة الحكومة العراقية والجدول الزمني لانسحاب القوات الأميركية من العراق.

ومضت تقول إن تصديق البرلمان العراقي على الاتفاقية الأمنية بين بغداد وواشنطن يوم الخميس الماضي، لا يحدد موعدا زمنيا لإعادة انتشار القوات الأميركية وحسب، بل يحدد المهمات التي يمكن تنفيذها حتى 2011.

وأشارت إلى أن هذا التصديق يعني أن الحكومة والبرلمان يتخذان خطوة رئيسة نحو الهدف الذي كان يصبو أوباما إلى تحقيقه، وهو الضغط على القادة العراقيين لتحمل المسؤوليات الأمنية.

واعتبرت أن الانتهاء من الوضع النهائي للقوات الأميركية في العراق وما اقترن به من اتفاقية شراكة إستراتيجية مع الولايات المتحدة، يوحي بالمدى الذي بلغه النظام السياسي.

فوفقا للصحيفة أظهر المالكي مهاراته وقدراته على انتزاع تنازلات من إدارة بوش (موعد الانسحاب) وموافقة من القادة السنيين والشيعيين والأكراد، خلافا لما كان منذ عامين عندما كتب مستشار بوش للشؤون الأمنية مذكرة يشكك فيها في قدرة المالكي على تعزيز سلطاته.

كما أن استعداد القادة العراقيين للدعم العلني لوجود أميركي يمتد إلى ثلاث سنوات أخرى قبل ثلاثة أسابيع فقط من الانتخابات الإقليمية، يعد مؤشرا آخر على تعزيز النظام السياسي الديمقراطي، حسب تعبير واشنطن بوست.

وأخيرا اعتبرت الصحيفة أن وقوف البرلمان والحكومة العراقية أمام الضغوط الإيرانية التي حشدت ضد الاتفاقية الأمنية، كان أكثر أهمية من أي خطوة أخرى، وقالت إن بوش الآن يستطيع أن يقول إن خلفه قد يرث مهمة عراقية تحظى بالاستقرار السياسي والعسكري.

المصدر : واشنطن بوست